طبيب الحياة

ContestMaya

New Member
علاج الإدمان على مخدرات، الكهول والتدخين
طريقة خاصة لبروفيسور نزاراليف

المفهوم العلاجي

طريقة نازاراليف تؤثر على كل أنواع الإدمان: البدنية والعقلية والاجتماعية. المرحلة الأولى من العلاج هو تخفيف ألم الاعتماد البدني، والتخلص من "النوبات" واستعادة الصحة. ثم إزالة النفسية. الأطباء يقومون بإعادة بناء هوية المريض وتجهيزه للعودة إلى المجتمع. يتم ادخال المريض الى المستشفى مع شخص مقرب منه للمرور بدورة العلاج النفسي التعاوني ودعم مهارات التعلم. وقد وفر هذا النظام اقلاع عن المخدرات لمدة عام واحد ل83٪ من الأشخاص الذين عولجوا من إدمان المخدرات، و 92٪ من المرضى الذين يعانون من الإدمان على الكحول
تخليص المريض من الاعتماد البدني

عند نقل المريض الى المستشفى، يبدأ الأطباء فورا في عملية انعاش الأيض ودعم انظمة الجسم، تليها دورة ، وهي طريقة فريدة من نوعها لتخليص المريض من الاعتماد البدني. في وقت "النوبة" يتم ادخال المريض في نوم عميق ويراقب حالته باستمرار أطباء مؤهلين في مجال التخدير ، العناية المركزة، الادمان والنفس. ومع غيرها من الإجراءات، فإن هذا النهج يسمح خلال 12-15 يوما بإزالة الاعتماد البدني، وتحسين صحة المريض والوصول إلى انعاش كامل لعقله

Mindcrafting

بعد التخلص من الإدمان البدني يتم إرسال المريض إلى شاطئ بحيرة إيسيك كول الواقعة جنوب جبال الألب، حيث يتم اجراء عدة تدريبات نفسية بنظام
" mindcrafting"
حرفيا، يترجم الاسم من الإنجليزية "تلميع العقل." يتعلم المريض العمل على وعيه الخاصة من أجل الحصول على الاستقرار النفسي والسلامة الروحية، ومواصلة تطوير الافراد واعادة الثقة في أنفسهم. استخدام 7 تطبيقات شرقية نفسية مع تعديل الأستاذ نازاراليف على مدمني المخدرات يسمح للمريض بتحسين الخلفية النفسية وتوضيح الوعي

علاج الإجهاد النفسي

بعد الانتهاء من المرحلتين الأوليين من العلاج، يخضع المريض لعلاج الإجهاد النفسي. تاخذ عملية التحضير للدورة وتنفيذها ثلاثة أيام، وهي الفترة التي يتخلص المريض فيها من الرغبة النفسية في التعاطي من خلال الصعود بالشخصية وإحياء الإرادة. هذا الأسلوب، الذي لا يوجد لديه نظيرا في العالم، يوفر أجواء مستقرة لترك المخدرات لفترة طويلة الأجل للمريض ويمنحه الثقة في قدرته على مقاومة الانتكاس


العلاج بالمشي الى جبل تاشتار-اتا

يكتمل العلاج بالمشي لخمسة ايام الى جبل تاشتار-اتا. المريض يتغلب على الطريق الصعب ب250 كيلومترا مع "صخرة الروح" على ظهره، ويعزز إرادته وقوة شخصيته ووعيه. ويرافقه في الطريق مدرب وطبيب نفسي الذين يمكن أن يساعداه في حالة الضرورة. ببقائه مع نفسه ينغمر الشخص في عالمه الداخلي ليعيد التفكير في الحياة الماضية، ويتخلص من الشعور بالذنب، وعدم الثقة والأوهام المدمرة. بعد أن يصعد إلى أعلى جبل النجاة يلقي "حجر الروح" إلى التل، ويتخلص من عبء الماضي وللمرة الأولى منذ فترة طويلة يشعر انه رجل حر. وهكذا تكتمل رحلته في التطهير الروحي

 
أعلى