أوقات نقول فيها ( نعم )..

LeaDer

New Member
كلمة نعم . هذه الكلمة تنطلق من اللسان دون أن نتريث في نُطقها أو نعطى لانفسنا مساحة من التفكير حتى نعرف أبعادها فهي سهلة في حروفها ويمكن أن تغير مجرى حياتنا


إلى درجة مائة وثمانون درجة وإما أن نعيش في سعادة أو شقاء . وهناك مواقف نتعرض لها وتتوقف على هذه الكلمة ويمكن أن نقولها استحياء دون استعلاء

اقول نعم : عندما تكون الاختيارات المتاحة لدى غير متضحة المعالم وفرصة الاختيار منعدمة ولم يبقى لى سوى إختيار واحد بالرغم أننى لا أحبذ هذا الاختيار فتكون نعم مفروضة علىّ فهى تحدد المستقبل
أقول نعم : عندما يمر العمر سريعا وأقبل بأى إنسانة لتشاركنى في حياتى وما تبقى من العمر .
أقول نعم : عندما أٌُرزق بطفل وحيد يكون هو الاول والاخر في حياتي وبقية الاشياء لا تعنينى شيئا بالرغم ما يحمله هذا الابن من عبء وعدم إطاعة نصائحى فهى التى تحد د له مستقبله
أقول نعم : عندما يبدأ الوهن ينتشر في عقلى ولا أستطيع التفكير فعندها تكون اراء الاخرين هي المرجحة لدى حتى لو كانت هذه الاراء تٌفسد حياتى وتؤدى إلى هلاكي
أقول نعم : عندما تضعف شخصيتى أما م رئيسى في العمل بالرغم أنه يحملنى ما لاطاقة لى به وأطلب المزيد بالرغم ما اعانيه من عدم المساواة وترك الاخرين يلعبون وقت ما يريدون وكيف يريدون .
أقول نعم : لمن يهمس في أٌذني ويثيرنى بالمثيرات التى تخدش الحياء .

وعند البحث عن نعم سوف نجد مواقف لا حصر لها فهناك أوقات أقول فيها نعم ولا أستطيع ان أقول لا وما اسهل قول نعم
نعم للقلم الذى وهب لي هذه الفكرة بعد الخالق
 
أعلى