رضا الله عليك ام رضا الناس ؟

jỮs† Мë

Ǿptimśtīc Ģiŕl
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخوتى فى الله كيف حالكم مع الله؟

ثم كيف حالكم مع أنفسكم؟

أدعوا الله أن تكونوا بخير


اليوم درسنا يتحدث عن ظاهرة تدمر حياتنا، ظاهرة تكاد تُعدم إخلاصنا وحبنا لله عز وجل وطلبنا رضاه، فكونوا معى أحبكم الله.


إليكم الدرس:


الله عز وجل هو رب الناس ملك الناس إله الناس يملك قلوب عباده ويقلبها كيف يشاء، فمن عمل على إرضاء الله عز وجل وطلب محبته رضى الله عنه وملأ قلوب الخلق بمحبته، كما قال الله تعالى:{إِنَّ الَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ سَيَجعَلُ لَهُمُ الرَّحمَنُ وُدَّاً} [مريم:96].

قال هرم بن حيان: إذا أقبل العبد بقلبه على الله عز وجل أقبل الله عز وجل عليه بقلوب أوليائه حتى يرزقهم مودته.

وكما نعلم أن الله تعالى إذا أحب عبد قال لجبريل: "يا جبريل إنى أحب فلاناً فأحبه، فيحبه جبريل، ثم ينادى فى السماء: إن الله قد أحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول فى الأرض". رواه البخارى ومسلم ومالك.

ولذا كان العلماء والعُباد والزهاد والدعاة المخلصون أوفر الناس نصيباً من محبة الناس ورضاهم، لأن همهم محبة الله عز وجل، وطلب رضا الله عز وجل عملاً بقوله تعالى: {وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعمَةٍ تُجزَى*إِلَّا ابتِغَاءَ وَجهِ الأَعلَى*وَلَسَوفَ يَرضَى} [الليل:19-20].

فالمسلم المخلص ليس له هم إلا طلب رضا الله عز وجل وثوابه والله تعالى يصرف قلوب عباده على محبته ورضاه.

أما من كان همه رضا الناس وإن سخط ربه عز وجل فهذا لا ينال إلا سخط الله عز وجل وسخط الناس.

ولعلنا نعتبر فى ظروف بلادنا العربية اليوم بالطواغيت الذين كانوا يوالون الأنظمة الفاسدة ويسعون فى رضاهم وإن كان بسخط الله عز وجل فكيف أصبحوا وكيف كان مصيرهم اليوم؟

ها هم بين ذم وكره وسخط من الناس ومحاربات ومحاكمات ثم يلقوا ما لهم عند الله.

ونرى مثال آخر فى المرأة الزانية أعاذنا الله فهى أول ما تسقط تسقط من عين من زنى بها مع أنها أرضته بسخط الله عز وجل .

ومثل ذلك أيضاً من عذب المؤمنين وصد عن سبيل الله وإن سألته قال "أنا عبد المأمور" فمثل هذا لا ينال إلا سخط الله عز وجل وسخط الناس.

والخلاصة:

أنه من أرضى الله بسخط الناس رضى الله عنه وأرضى عنه الناس، ومن أسخط الله برضا الناس سخط الله عليه وأسخط عليه الناس.



اللهم ارزقنا الإخلاص فى القول والعمل

وارضى عنا ورضّنا

وارزقنا حبك وحب من يحبك.
 
اللهم ارزقنا الإخلاص فى القول والعمل

وارضى عنا ورضّنا

وارزقنا حبك وحب من يحبك


آآآمين

جزاكى الله كل خير وجعله ف ميزان حسناتك
 

لغتى صمتى

:: مشرفة القسم العام ::

اللهم ارزقنا الإخلاص فى القول والعمل

وارضى عنا ورضّنا

وارزقنا حبك وحب من يحبك.

اللهم امين يارب العالمين

درس مفيد

جزاكى الله خيرا
 

sc0field

i m Alpha and Omega
عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلي الله عليه و سلم قال: " إن الله ليرضي عن العبد يأكل الأكلة فيحمده عليها، و يشرب الشربة فيحمده عليها "، رواه مسلم

فهذا ما يفتقده العالم العربى وليس الحكام العرب فقط الفكره ليست فى الحمد على الاكل والشرب بل الحمد والشكر لله فى كل شئ
سراءه وضراءه نفتقد كثيرا الشكر والحمد لله فى عالمنا الا ما رحم ربى..فان شكر الله وحمده ياتى برضا الله.
واذا كان تقدم النفس برضا الناس وسخط الله فلتموتى يا نفسى قبل ان تتقدمى.
فهذا حالنا وعالمنا نفتقد هويتنا الاسلاميه نفتقد قوميتنا الاسلاميه التى بنيت عليها الامم المتقدمه.
وحالنا كشعوب عربيه غير مستقره لا نعلم بما تاتى الايام القادمه بسبب البعد عن الله
رضيت بالله ربا وبالاسلام ديناً ومحمد نبياً ورسولاً وبالقران الكريم كتاباً وشريعه
والحمد لله رب العالمين على كل شئ

Praise be to Allah to everything
تسلمى just واسف على الاطاله وجزاكى ربى كل الخير

 
أعلى