مملكة اميرة

هل جربت يوما ان تكتب اسمك "خلسة " على شجرة في حديقة عامة...؟!


تحس لبرهة انك عدت مراهقا .. خلد اسمه على جدع شجرة...


و في اوج نشوة الفرح تلك ...

تفاجئ بعامل يطلب منك ان تغير المكان...!!


فالشجرة ..


تلك الشجرة..!!





ستقطع...........//
 
سيحين يوم..

تلتقي فيه رفيق درب انتهى..

و نسيك قبل ان تنساه..//


سيحدث ان يسألك بلوم و عتاب..


لما تغيرت.....؟!


سيحدث ان يذكرك في كلام قلته..


او عمل قمت به..


و اشياء لا تشبهك....//



لا ترتبك...


انك في موضع القوة و ليس هو...



فإننا نتغير..


لأننا نكبر....



لأننا نكبر...............//
 
احيانا


نتهم الغيوم التي تحركت من مكانها

و الطيور التي اكلت حبات الذرة


حتى لا يقال اننا لا ننسى

لكننا ننسى حقا



ان صناديق ذكرياتنا غطاها صدئ النسيان

و لا يشفع لنا سوى الحنين الذي نتنفسه
 
إلى صديقة...


كانت لي خير صديقة...



مجموعة انفعالات مجنونة...


و كومة اسئلة ...



انسانة لم تحيا يوما مثلنا...


و كل حركاتها...


و سكناتها كانت...



استعدادا للموت..................//




هل تصلك دعواتي
..........!!
 
ايا قلبي تصبر

فالوقت تأخر

ويا روحي حلقي

ومناديل عشق بالطيات ارفقي

ويا ثغر تبسم

ويا حرف سابق القلم

\

/

فلن يكون بعد اليوم مستحيل

/
/
 
قاس ذلك العمر الذي نقضيه في السعي لإرضاء الحبيب

والأقسى منه أن نفشل في ذلك

وكم من الأحبة قضينا الأيام نعيش في كنف رضاهم

وعند انبلاج فجر التغيير بتنا وهم أغراب

ربما أخطئنا في اختيارهم

وربما أخطأوا في معرفة قدرنا ولربما العكس

وفي كلا الحالتين النتيجة واحدة
 
قلمٌ يبكي
وصمتٌ يعمُ المكان
ورسالةٌ حبٍ لا شيءَ مكتوبٌ بها
وهناك
موجٌ غاضبٌ لا أحدَ يصُده
رائحةُ عطرٍ قوية
تكادُ تقتلني
لم تكن على ما يبدو رائحةَ عطر
لا بد َ أنها رائحةُ فُراق
 
حينما يكون الصمت قدر

لا نملك عندها الا أن نعدم الحروف

بمشنقة السكون أو السكوت لايهم فكلها مرادفات للصمت

فلا يعود للبوح قيمة ولا معنى
 
يحدث كثيرا
ان اكره التفكير
و اعتزل الحروف

يحدث ان اضرب عن الاحساس
و استسلم لبعض من الخمول

لكن رنينا مزعجا يذكرني دائما
في ان الوقت سيف
ان التفكير واجب
و ان الخمووول
.
.
.
خطيئة
 
احيانا

اتوق للصمت وأرفع راية الاستسلام وأتظاهر بالغباء

كل دلك حتى لا أظطر لقول مالا أريد...

لكن

هيهات أن يتركوك و شأنك

عجبا حين يحسدونك حتى على صمتك



يدفعونك لقول أشياء تندم عليها ابداااااا

لكن

دنب من؟؟؟أدنبي وأنا أدافع عن نفسي؟

ام دنبهم حين استفزوني؟
 
ليتني اهطل مطرا
على صفحات ايامي
و اغسل
افكاري

تختلط قطراتي و دموعي
و تطفئ
نيرانا قديمة احرقتني


ليتني انسكب بغزارة
لاصبح نهرا في بحر يصب
و ينتهي هناك
عند حدود الالم
 
"طريق العودة الطويل"

كان آخر كتاب قرأته

و اول كاتب عجزت عن ايجاد صلة له بعنوانه

قبل اياام فقط عدت و قرأت المقدمة

و انتهت حيرتي و اكتشفت سر عنوان الرواية

و ابتدأت حيرة اكبر


*
*
*


لما يحس المرء احيانا انه يقرأ نفسه في سير الآخرين
 
دمت يا وطني داائما اخضر كمسيرتك

احمر كدم شهدائك

ابيض كقلبك

دمت كبيرا شهما نبيلا

دمت لنا امنا سالما مسلمااااااا


وطني اني احبك .......... اننا نحبك......!! و ان كان كل على طريقته


وطني



اني اخترتك حباااااا و طواااااعية
 
أعلى