[ موضوع متجدد ] كّل مآإيخص آلطب هنـآإ . , ~

DOMO3

New Member
عدم انتظام فترات النوم خلال الحمل يزيد الإصابة بالاكتئاب
\\

أكدت نتائج دراسة جديدة أن عدم انتظام نوم الأم خلال فترة الحمل يزيد من خطر الإصابة باكتئاب ما بعد الوضع، ويعوق تطور إيقاع النوم والاستيقاظ عند الاطفال المولودين حديثاً، وفقاً لما ذكرت أكاديمية فنلندا فى مؤتمر صحفي الأربعاء.

وأكدت الدراسة أن عدم انتظام فترات النوم عند الاطفال المولودين حديثاً وأمهاتهم تتفاعل دائماً مع بعضها البعض. وإن استيقاظ الطفل خلال الليل يؤدي دائماً إلى زيادة أعراض السوداوية والاكتئاب عند اللأم.

ومن جانب آخر، عادةً ما تفشل الأم المنهكة فى مساعدة طفلها فى تنظيم إيقاع النوم والاستيقاظ بشكل منتظم، مما يعمل على طول فترة المشكلة، طبقاً لما ورد بوكالة الأنباء الصينية "شينخوا".

وأشار خبراء المعهد الوطني للصحة والرعاية فى فنلندا، إلى أنه يتعين على المرأة الحامل ضمان فترة كافية من النوم فى وقت مبكر جداً منذ بداية الحمل. ويتعين تنظيم ايقاع النوم والاستيقاظ عند الأطفال المولودين حديثاً فى أسرع وقت ممكن بعد الولادة.

ووفقاً للأكاديمية، فإن الأرق المزمن منتشر إلى حد ما بين الأفراد البالغين في فنلندا. ويظهر مسح أن 52% من النساء في فنلندا لا يحصلن على فترة كافية من النوم، بينما يواجه 24 % نقص في النوم خلال الليل. وعادةً ما يرتبط نقص فترات النوم بعدم التركيز، وحدة الطبع، والاكتئاب، والقلق عند الأفراد البالغين.

 

DOMO3

New Member
قوة العطس قد تثقب طبلة الأذن





كشفت دراسة طبية جديدة أن قوة العطس قد تثقب طبلة الأذن وتقصم الظهر وتودي بحياة الشخص، وذلك بجانب أنه ينشر مئات الجراثيم إذا لم يستخدم منديل على الفم لمنع انتشاره.

ويحاول بعض العلماء في سنغافورة باستخدام مرآة عملاقة وكاميرا فائقة السرعة اكتشاف كيف تنتقل فيروسات الأنفلونزا عن طريق الهواء أو إذا كان ذلك يحدث في الأساس.

وتسمح الأداتان للعلماء بمتابعة الرذاذ الدقيق الذي ينتشر في الهواء حين يسعل الشخص أو يعطس أو يضحك أو يتكلم، ويأملون أن تستغل النتائج في تحسين الارشادات للسيطرة على العدوى.

ويأمل العلماء أن تقود معرفة أفضل بمسار الرذاذ إلى تحسين توصيات السيطرة على العدوى مثل المسافة التي تفصل بين أسرة المرضى في المستشفيات وإجراءات الحجرى الصحي التي يجب أن تتخذ في مكان يتواجد به شخص يحمل عدوى تنتقل عن طريق الهواء مثل الحصبة والأنفلونزا والسل المقاوم للأدوية.

 

DOMO3

New Member
حصص من الفاكهة والخضار يومياً تقي القلب من الأمراض

\\


كانت النصيحة قبل سنوات أن يتناول الشخص 5 حصص من الفاكهة والخضار ليضمن حياة صحية، لكن دراسة جديدة أشارت إلى أن هذا العدد من الحصص غير كاف، فالأمر يتطلب 8 حصص على الأقل لضمان أقوى دفاع ضد أمراض القلب. وذكر موقع (ديلي ميل) البريطاني أن الدراسة الأوروبية التي شملت 300 ألف شخص وجدت أن كل حصة من الفاكهة والخضار، تزيد عن الخمسة التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية سابقاً تقدم حماية إضافية للصحة، وأن من يتناولون 8 حصص يومياً على الأقل هم أقل عرضة للموت بسبب أمراض القلب بنسبة 22% مقارنة بمن يتناولون 3 حصص.

وتزن الحصة الواحدة 3 أونصات أو 85 غراماً.

وأظهرت الدراسة أن خطر الوفاة بمرض نقص تروية القلب الأكثر شيوعاً، ينخفض حوالي 4% مع كل حصة إضافية من الفاكهة والخضار تزيد عن المعدل الأقل وهو حصتين يومياً.

وتبين أن معدل تناول الفاكهة والخضار في البلدان التي شملتها الدراسة كان 5 حصص يومياً، بينما تبين أن سكان اليونان وإيطاليا وإسبانيا يتناولونها بشكل أكبر، أما السويديون فهم الأقل تناولاً للفاكهة والخضار.

 

DOMO3

New Member
الخميرة لعلاج مرض الشلل الرعاش





قام مجموعة من الباحثين الأمريكيين بخلط خلايا من الخميرة بمجموعة من المواد الكيميائية الموجودة في مرض الشلل الرعاش "باركنسون".. فى محاولة منهم للتوصل لعلاج للشلل الرعاش باستخدام الخميرة..
ولاحظ العلماء ظهور تلف شبيه بالتلف الذي يحدثه الشلل الرعاش "باركنسون"، ويمكن لنموذج الخميرة حالياً أن يستخدم في اختبارات أولية لابتكار علاج واعد. ويعتقد العلماء أن مرضى "باركنسون" يعانون من مشكلة في الدماغ بسبب بروتين يطلق عليه "ألفا سينوكلين".
وفى حالة تمثيل هذا البروتين بكميات صغيرة فإن بإمكانه أن يحث أنواع أخرى من البروتينات المجاورة على فقد شكلها الطبيعي، حيث إن شكل البروتين مهم كي يقوم بوظيفته بصورة كاملة.. كما أن تجمعات البروتين تسبب موت الخلايا في النهاية وتؤدي إلى أعراض "الباركنسون" والتي تتمثل فى زيادة سوء حالة الأورام وحدوث تصلب في عضلات">العضلات بشكل تدريجي.
وأشار العلماء إلى أنه لا يوجد علاج كامل للحالة، وليس بإمكان الأطباء البدء في معالجة أدمغة المرضى الأحياء لرؤية ما يحدث بداخلها كما أنهم بحاجة إلى بديل رخيص يسمح لهم باختبار نظريات جديدة بسرعة أكبر، وربما تقدم خلايا الخميرة البديل المناسب.
وكان الباحثون من معهد أبحاث الطب الحيوي قد جمعوا مجموعة من خلايا الخميرة تم معالجتها لحمل كميات مختلفة من بروتين "ألفاسينوكلين"، ولاحظ الباحثون أن مستويات منخفضة من بروتين "ألفاسينوكلين" في الخلية ستلعب دوراً عن طريق التوجه إلى غشاء الخلية وتنسيق معالجة الدهون، إلا أنه مع ارتفاع معدلات بروتين "ألفاسينوكلين" تبدأ المشكلات في الظهور، وتتجمع بعض البروتينات مكونة شكلاً خاطئاً وينتج عنها بروتينات أخرى مجاورة لها تقوم بنفس الوظيفة، تتجمع هذه البروتينات في مجموعات وتبدأ الخلية في الموت.
وأكد أحد أعضاء فريق البحث أن هذه النتائج تؤكد الشكوك فى أن البروتينات التي تسبب المرض يمكن في النهاية أن تتعادل، مما يمكن من علاج المرض بصورة نهائية عن طريق الخميرة.
يذكر أن الباحثين قد توصلوا فى الماضى إلى عقاقير تقلل من حدة الأعراض إلا أنها سرعان ما تفقد فعاليتها فى مجابهة المرض.
 

DOMO3

New Member
الحمص وسيلة جديدة لمحاربة مرض البهاق




كشف باحثون من جامعة بنارس الهندية الشهيرة عن أن نبات الحمص يمتلك القدرة العلاجية الكامنة لمحاربة مرض البهاق الجلدي، هذا العرض المزمن الذي يصيب البشرة ويفقدها لونها الطبيعي بسبب فقدان الخلايا الملونة التي تنتج مادة الميلانين، تلك المادة الملونة للجلد، وهو ما يؤدي لانتشار بقع ونقاط بيضاء على البشرة.
وفي مشروع بحثي تم تنفيذه بشكل مشترك بين قسمي الجلدية والكيمياء الدوائية في الجامعة، وجد العلماء أن استخدام أحد المراهم التي تمزج بين عدد من الأعشاب مع الاستعانة بنبات الحمص كقاعدة له، بمثابة الطريقة الطبية التي تعمل بشكل فاعل على معالجة مرض البهاق الجلدي، والسيطرة كذلك على مدى انتشار المرض الذي يسبب ذعر للملايين حول العالم بسبب البقع البيضاء القبيحة التي تنتج عنه.
وقال الباحث ياميني تريباثي، الأستاذ في قسم الكيمياء الدوائية بالجامعة وأحد أعضاء الفريق البحثي، وسط حالة من الابتهاج :" لقد جاءت نتائج تلك الدراسة مشجعة للغاية ".
وأضاف تريباثي أنهم قاموا بتجربة أسلوب المعالجة بالحمص على 50 مريضًا، خففت لديهم أعراض المرض الجلدي بشكل كبير، مشيرًا إلى أنه اتصل بالمجلس الهندي للأبحاث الطبية بغرض التناقش معهم بشأن البدء في مشروع بحثي كبير حول معالجة مرض البهاق.
ووفقًا لما ذكره الباحثون، فقد وجد المرضى الذين استعانوا بالكريمات التي تعتمد على نبات الحمص في الأماكن المصابة بالبشرة لمدة تتراوح ما بين 20 إلى 90 يوم أن لون بشراتهم العادية قد بدأت تعود مرة ثانية لحالتها الطبيعية.
وفي أسرع طريقة علاجية، اختفت بقع هذا المرض البيضاء لدى شاب يعمل ميكانيكي في غضون 28 يومًا فقط !
وهو الأمر الذي علّق عليه تريباثي، قائلاً: "لقد أصابتنا تلك النتيجة السريعة بالذهول والدهشة. وعندما طلبنا معرفة مردوده، قال هذا الشاب إنه كان يستعين بقدر معتدل من الحمص في نظامه الغذائي المنتظم أثناء فترة العلاج".
هذا ويعد مرض البهاق من الأمراض الذاتية الذي يبدأ فيها الجسم بإنتاج أجسام مضادة تقوم بتدمير خلايا تعرف باسم الخلايا الصباغية التي تعطي للجلد لونه الطبيعي.
وتدريجيًا، تتحول المناطق المصابة من البشرة إلى مناطق لونها أبيض، وهو أحد أشهر أعراض مرض البهاق.
وأكد الباحثون في الوقت ذاته أن المرهم المعالج لمرض البهاق يستمد قوته العلاجية من الأحماض الأمينية التي توجد بنيات الحمص.
وهنا أوضح تريباثي: "تعزز الأحماض الأمينية التي توجد في الحمص من تركيبة التكوين الخاص بخلايا الميلانين، كما تعمل على تجديد الخلايا الملونة، وتساعد أيضًا في معالجة العرض المرضي المزمن".
 

DOMO3

New Member
لحاء شجر الصنوبر يحد من هشاشة العظام


وجدت دراسة إيطالية ألمانية مشتركة أن هناك مادة طبيعية يمكن إستخلاصها من لحاء الصنوبر البحري الذي ينمو بطول ساحل جنوب غرب فرنسا.
فهذه المادة ربما تكون ذات فاعلية كبرى في تقليل أخطار الإصابة بأعراض هشاشة العظام">هشاشة العظام.
وقال الباحثون الذين أجروا تلك الدراسة في جامعتي كييتي بيسكارا الإيطالية ومونستر الألمانية إن تلك المادة المستخلصة وتعرف باسم بيكنوغينول تعمل على تقليل مستويات أحد مؤشرات الإلتهاب الذي يطلق عليه CRP، وقد خلص الباحثون لتلك النتيجة من خلال أبحاثهم التي أجروها على مجموعة فرعية من المرضى يبلغ عددهم 55 مريضًا من أصل مجموعة كانت مصابة بهشاشة العظام">هشاشة العظام يبلغ عددها 156 مريضًا ترتفع لديهم مستويات المؤشر "CRP".
وتعتمد طريقة معالجتهم على قرصين يوميًا، إما 50 غرامًا من مادة الـ " بيكنوغينول" أو المقدار ذاته من الدواء الوهمي.
هذا وقد قام الباحثون بسحب عينات دم من خط الأساس للدراسة الأولية، ثم كرروا العملية ذاتها مرة أخرى بعد معالجة استمرت لمدة ثلاثة أشهر.
ولاحظوا أن مادة الـ " بيكنوغينول" تقلل بشكل كبير من مستويات المؤشر "CRP" من قيمة تقدر بـ 3.9 ملغرام/ لتر، في المتوسط إلى 1.1 ملغرام/ لتر، وهو ما يعكس ارتفاع المستويات الصحية بشكل كبير.
ومن ناحية أخرى، لاحظوا حدوث انخفاض هامشي في مستويات المؤشر " CRP" لدى الأشخاص الذين تمت معالجتهم بوساطة الدواء الوهمي.
وقال الباحثون إن بارامترات الدم الأخرى التي تشير إلى وجود التهاب حاد قد انخفضت بالمثل مع مادة الـ " بيكنوغينول" ، مثل مادة الفيبرينوغين ( انخفضت بنسبة 37.1 % ) وأنواع الأوكسجين المتفاعلة ( انخفضت بنسبة 29.9 % ).
وأوضح دكتور بيتر روهديوالد، الباحث المشرف على الدراسة " إن انخفاض مؤشرات الالتهاب النظامية وبخاصة مؤشر الـ " CRP" يرجح أن خواص مادة " بيكنوغينول" ربما تكون فاعلة بالقدر الكاف لوقف انتشار الالتهابات من المفاصل المصابة بهشاشة إلى سائر أعضاء الجسم ".


 

DOMO3

New Member
التوت الابيض يؤجل الشيخوخة





اثبتت العديد من الدراسات أن التوت الابيض (morus alba) فاكهه حلوه المذاق ذات فوائد صحيه عديده وأشجارها تستخدم فى الزينه
تقول المهندسه بديعه حسن ديوان خبيره تعريف وتصنيف نباتات الفلوره المصريه أن ثمار التوت تحتوى على مجموعه من فيتامينات(A.C.B2.B1) وهى مفيده للجسم حيث أنها تزيد من مناعته وتمنع الشيب المبكر وأيضا عصير هذه الثمار طارد للسموم ومقوى عام ويستعمل كغرغره للفم وعلاج للالتهابات.
أما الاوراق فهى تحتوى على مواد مهمه مثل"Flavonoids Anthocyanins" هذه الاوراق غذاء مهم لدوده القز وتحتوى على مواد طارده للبلغم وتقلل السعال وتفيد فى حالات الصداع والزغلله وتستخدم خلاصه الاوراق فى الحقن كعلاج لمرض الفيل الى جانب ذلك فان الوريقات الصغيره تستخدم فى تسكين مفاصل">الام المفاصل ويستخرج أيضا من الجذور ماده ملينه وماده لعلاج الام الاسنان.... ويمكن العمل على اكثار هذه الاشجار باستخدام تقنيه زراعه الانسجه للتوسع فى زراعتها .
 

DOMO3

New Member
دراسة: فول الصويا قد يساعد فى محاربة نوعين من السرطان



ذكرت جريدة الدايلى ميل أن فول الصويا من الممكن أن يعزز المعركة ضد سرطان البروستاتا وسرطان الثدى، وقد تم توضيح الفوائد الصحية لفول الصويا من خلال دراستين منفصلتين.
فى إحدى هذه الدراسات وجد باحثون من جامعة نورث ويسترن شيكاغو أن حب
ة واحدة من الجينستين والتى تحتوى على مادة تسمى الأيسوفلافون، وهى مادة كيميائية طبيعية توجد فى الصويا من الممكن أن تبطئ أو توقف سرطان البروستاتا.
وعلى الرغم من أن الاختبار كان على مجموعة صغيرة مكونة من 38 رجلا فقد وجد العلماء أن النتائج من الممكن أن تقود إلى إيجاد أول علاج غيرسام يمنع انتشارخلايا السرطان.
وقال البروفيسور رايموند بيرجان أن الخطوة الأولى هى أن ترى هل الدواء أو المخدر له التأثير الذى نريده على الخلايا والبروستاتا والإجابة تكون نعم لديه التأثير أو لا، مضيفا أن هذا المخدر يستطيع أن يوقف بفاعلية سرطان البروستاتا من التحرك فى الجسم نظريا، فإن علاجا مشابها قد يكون له نفس الأثر على خلايا السرطان الأخرى، وهذا قد يكون أول علاج غير سام لأى نوع من السرطان ويهدف إلى منع حركة أو انتشار الخلية السرطانية .
وفى الدراسة الثانية درس الباحثون من جامعة فى بوفالو نيويورك أكثر من 1300 سيدة بهدف التأكد من أن مادة الأيسوفلافون من الصويا من الممكن أن تقلل من مخاطر تطور سرطان الثدى، حيث وجدت الباحثة "انى ويفر " أن هؤلاء الذين أخذوا كمية أكبر من مادة الأيسوفلافون هم أقل عرضة بنسبة 30% لمخاطر أجتياح سرطان الثدى وبنسبة 60ٌ% من التعرض لسرطان الثدى فى مراحله الأولى.
وقد قيمت السيدة ويفر وزملاؤها 683 سيدة لديهم سرطان بالصدر وتمت مقارنتهم ب 611 سيدة بصحة كاملة، موضحة مثل هذه النتائج فى أكثر الدراسات الغذائية تكون غير مؤكدة وتحتاج لأخذها فى الاعتبار فى المستقبل ومتابعتها وتأكيدها ومع ذلك نحن بالتأكيد نرى أن هذا الحد يستحق تحقيق فى المستقبل


 

DOMO3

New Member
دراسة : إضطرابات القدم الموروثة قد تكون مؤلمة في كثير من الأحيان



كشفت دراسة جديدة أن اضطرابات القدم الموروثة قد تكون مؤلمة في كثير من الأحيان، وشملت الدراسة أكثر من 2000 مشارك بين عامي 2002 و2005 من بينهم 675 شخصا يعانون من "انحراف إبهام القدم" و154 شخصا يعاني من تقوس حاد في القدم، متوسط أعمارهم 66 عاماً، وتبلغ نسبة المشاركين من الإناث حوالي 57% من العدد الكلي.

وكشفت الإحصائية أن 39% من النساء و 38% من الرجال يعانون من التشوه الوراثي كما كانت نسبتهم 89% تحت سن 60 عاماً.

وكان من المقرر أن تعرض نتائج تلك الدراسة كاملةً في الاجتماع السنوي العلمي للكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزميوم 9 نوفمبر .

و يقول الباحثون: تعتبر تلك الدراسة هي الأولى من نوعها التي تكشف تورط العامل الوراثي في اضطرابات القدم، إضافة إلى أن كل نوع من أنواع اضطرابات الحركة قد يسبب إعاقة واضحة.

ويقول مؤلف الدراسة "أعطينا اهتماماً كبيراً لاضطرابات القدم لمن هم تحت سن الـ 60، بحيث يكون التدخل ممكناً، وكما هو الحال مع التدخلات الصحية العامة، فإنها تكون أكثر فعالية في السن المبكرة".
 
أعلى