احبها و طيفها يشهد

نور عيني

New Member
احبها .... وطيفها يشهد ...
قبل المغيب
أترينَ لون السمــــــاء ؟!
أترينَ ملامحَ الحُزن كيف تُغطي المحيط ؟!
أترينَ قلبي كيفَ يناجيكِ في خفاء ؟!
وعقلي كيفَ يبكيكِ بالذكريات ؟!
قبل الرحيل
أتؤمنين بِ البقاء ؟!
أتعرفينَ معنى الفناء ؟!
ســ أخبركِ
الفنـاء هوَ أن تختفي ملامح ذاك البقاء
وتنتحر على شرفاتي تراتيل ذاك النقاء
الفنـاء هوَ أن يختنق الفضـاء
وتبكي السماء
بِ الدمِ لا بقطرات الوفاء
الفناء هوَ أن يختفي صوتكِ من الأرجاء
وتموتُ ذكراكِ في صورة الشقـــاء !
الفنـاء هوَ أن يُصيب الجنونَ الحيـاء
وتطغى على الدموع ترنيمةُ الرجاء !
عانيتُ في رحيلكِ ما يُدميني عمراً فوقَ عمري
لكنني لازلتُ أملكُ القليل من الدموع التي توفيكِ
والقليل من الجهد الذي يبغيكِ
وبعضٌ من رمقٍ أخيرٍ يسكنه العنــــاء !
امتطي الحُزنَ كلّ ليلةٍ وأبحث عنكِ
في القرب وفي الإبتعاد !
بينَ جفنيّ وبين الشريان والوريد
أعلمٌ جيداً بِ أنكِ هنااااكَ
على عرش قلبي تتربعيـــن
وبحرفي تتباهين وتتغنين !
أعلمٌ جيداً أنكِ تسكنين روحي
تعيشين في ذاتي !
ألفظكِ مع كل نفسٍ أتنفسه !
أتسمعينَ صوتَ أنفاسي ؟!
أتسمعين صوتكِ فيها ؟!
أترينَ رحيقكِ كيف ينبض فيها ؟!
رُذابُ أنفاسكِ حينَ امتزجَ بي طهّرني !
طهرني من نَفَسِ كل أنثىً عرفتها قبلك ِ !
أَعلمُ جيــداً بِ أني أُحاكي نفسي وطاولتي
وورقتي وحرفي !
لكنني أؤمنُ بأنكِ في مكانٍ مــا ! تستمعينَ لنبضي !
وأعلمُ جيداً بِ أن طيفكِ يأتيني كل مســـــاء !
في فراشي ومرقدي ! وحتى في يقظتي ومشربي !
لا تستغربي !
فَ أنا أراكِ في كأسي كلما هممتُ بشرب المـــاء !
فَ يصبحُ بعدهــا مائي .. نبيذي !
فَ أسكرُ في حدودِ عيناكِ و قلبكِ
همسكِ وابتســـامــاتكِ !
بي عطشٌ لكِ والله !
وما هنئتُ بِ المــاء ِ منذ رحلتي
إلاّ إذا امتزجَ بِ صورتكِ .. وحسّ طيفك ِ !
يا طيفهـــا .. بلغهـــا سلامي واشتيـاقي !
بلغهـا حنيني إليهـا وافتقـــادي !
يا طيفهــا .. أخبرهـا بِ أنّي أنتظرهـا
أخبرهــا بِ أنّي أنــاديهـا !
وبلغهـــا .. نداءاتي !
قُل لهـا بِ أني أحبهــــا !!
وكُنْ أنتَ الشــاهد !
أُحبكِ وَ طيفكِ يشهـــد !
 

مصطفى ابراهيم

:: مشرف القسم الادبى ::
الفناء هوَ أن يختفي صوتكِ من الأرجاء
وتموتُ ذكراكِ في صورة الشقـــاء !
الفنـاء هوَ أن يُصيب الجنونَ الحيـاء
وتطغى على الدموع ترنيمةُ الرجاء !
عانيتُ في رحيلكِ ما يُدميني عمراً فوقَ عمري
لكنني لازلتُ أملكُ القليل من الدموع التي توفيكِ
والقليل من الجهد الذي يبغيكِ
وبعضٌ من رمقٍ أخيرٍ يسكنه العنــــاء !
جميله جدااا تسلم الايادى
++تقيم
 
أعلى