لا تجعل حلما فى منامك يدمر حياتك

أميرة الاحزان

::المراقبة العامة ::
الحمد لله والصلاة والسلام علي اشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آل بيته الطاهرين وسلم وبعد



الأحلام والرؤيا هي أمور من طبيعة البشر وحصولها أخبار بحياة صاحبها وقد تكون هذه الرؤيا رؤيا خير على صاحبها وتكون العكس



وعلينا أن نتمسك بقول الله وقول رسوله صلى الله عليه وسلم في هذا المجال


لذلك علينا أن لا نفسر أي رؤيا نراها فالرسول صلى الله عليه وسلم قد صنف الرؤيا إلى ثلاث فقد نقل

عَنْ مُحَمّدِ بْنِ سِيرِينَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم.قَالَ
"

إِذَا اقْتَرَبَ الزّمَانُ لَمْ تَكَدْ رُؤْيَا الْمُسْلِمِ تَكْذِبُ.وَأَصْدَقُكُمْ رُؤْيَا أَصْدَقُكُمْ حَدِيثاً.



وَرُؤْيَا الْمُسْلِمِ جُزْءٌ مِنْ خَمْسٍ وَأَرْبَعِينَ جُزْءاً مِنَ النّبُوّةِ.


وَالرّؤْيَا ثَلاَثَةٌ:

فَرُؤْيَا الصّالِحَةِ بُشْرَىَ مِنَ اللّهِ.
وَرُؤْيَا تَحْزِينٌ مِنَ الشّيْطَانِ.
وَرُؤْيَا مِمّا يُحَدّثُ الْمَرْءُ نَفْسَهُ.
فَإِنْ رَأَىَ أَحَدُكُمْ مَا يَكْرَهُ، فَلْيَقُمْ فَلْيُصَلّ، وَلاَ يُحَدّثْ بِهَا النّاسَ".
قَالَ: "وَأُحِبّ الْقَيْدَ وَأَكْرَهُ الْغُلّ. وَالْقَيْدُ ثَبَاتٌ فِي الدّينِ" فَلاَ أَدْرِي هُوَ فِي الْحَدِيثِ أَمْ قَالَهُ ابْنُ سِيرِينَ.

وحتى نقيس الأمر نجد أن ثلثين الرؤيا باطل وثلث قد يكون حق ولذلك ليسكل رؤيا لها تفسر وليس كل رؤيا تكون صالحة
وهناك شروط حتى تميز فيها الرؤيا الصالحة الذي تحتاج إلي تفسيرها
والرؤيا الذي يكون سببها الشيطان والنفس


الرؤيا الصالحة من أهم شروطها

1ـ انك تستبشر بها وينشرح صدركلأحداثها
2ـ تتردد في ذهنك ويرسخ أحداثها وخاصة بعض نقاطها
3ـ أن تكون قليلة أحلامك بهذه الصورة ((يعني تكون الرؤيا غريبة أحداثها على غير ما تعودت عليه ))
4ـ لها أحداث في واقعك تحس أن هذه الرؤيا تلامس هذه الأحداث
5 ـ أن تكون في شخص ميت
6ـ ان تكون في أشخاص له بهم ارتباط مباشر وغير مباشر

هذه الشروط إذا تحقق منها شيء يجوز البحث عن تفسيرها
وأما تعتقد أنها غير مفهومه فلا يجوز ان تبحث خلف تفسيرها
وحتى الحلم الذي يكون هدفك في معرفته بسبب الفضول فلا يجوز انتبحث خلف تفسيره

أما أن تفسر كل حلم وخاصة الأحلام المحزنة فقد زجر الرسولصلى الله عليه وسلم أحد الصحابة في طلب حلم فيه تحزين من الشيطان فقد نقل
عَنْ أَبِي الزّبَيْرِ، عَنْ جَابِرٍ، عَنْ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وسلم أَنّهُقَالَ لأَعْرَابِيَ جَاءَهُ فَقَالَ: إِنّي حَلَمْتُ أَنّ رَأْسِي قُطِعَ. فَأَنَا أَتّبِعُهُ. فَزَجَرَهُ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم وَقَالَ: "لاَ تُخْبِرْبِتَلَعّبِ الشّيْطَانِ بِكَ فِي الْمَنَامِ". ونقل َقوَلَ: سَمِعْتُ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم بَعْدُ، يَخْطُبُ فَقَالَ: "لاَ يُحَدّثَنّ أَحَدُكُمْ بِتَلَعّبِ الشّيْطَانِ بِهِ فِي مَنَامِهِ".

والبعد عن تفسير كل رؤيا هذا منهج الصحابة رضي الله عنهم
فلماذا لا يكون منهجنا فقد كان الرسول صلى الله عليهوسلم يطلب منهم عرض رؤيا هم والرسول صلى الله عليه وسلم اعلم بصدقها منهم








حدّثنا مُحَمّدُ بْنُ بَشّارٍ. حَدّثَنَا وَهْبُ بْنُ جَرِيرٍ. حَدّثَنَا أَبِي عَنْ أَبِي رَجَاءٍ الْعُطَارِدِيّ، عَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدَبٍ. قَالَ: كَانَ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم إِذَا صَلّىَ الصّبْحَ أَقْبَلَ عَلَيْهِمْ بِوَجْهِهِ. فَقَالَ: "هَلْ رَأَىَ أَحَدٌ مِنْكُمُ الْبَارِحَةَ رُؤْيَا؟".


فلوا كان هذا محمود لرأيت الصحابة رضي الله عنهم يتسابقون على طرح رؤيا هم على الرسول صلى الله عليه وسلم وقد نقل عن أحد الصحابة في الرؤيا الممرضة لقوله صلى الله عليه وسلم فيما أخرجه البخاري عن عبد ربه بن سعيد قال : سمعت أبا سلمة يقول: " لقد كنت أرى الرؤيا فتمرضني حتى سمعت أبا قتادة يقول: وأنا كنت أرى الرؤيا تمرضني حتى


سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (الرؤيا الحسنة منالله , فإذا رأى أحدكم ما يحب فلا يحدث به إلا من يحب , وإذا رأى ما يكره فليتعوذ بالله من شرها ومن شر الشيطان وليتفل ثلاثا , ولا يحدث بها أحدا فإنها لن تضره )



والتعلق بالتعبير قد يكون خطير على صاحبه فقد يتعلق هذا بالإيمان

فالقضاء والقدر من أركان الإيمان فتعلق المسلم بهذا الأمر يناقض رضاه بالقضاء والقدر
فحياة الإنسان مكتوبه ومقدره قبل ان يخلق وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث

عن أبي هريرة يخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال احتج آدم وموسى فقال موسى يا آدم أنت أبونا خيبتنا وأخرجتنا من الجنة فقال آدم أنت موسى اصطفاك الله بكلامه وخط لك التوراة بيده تلومني على أمر قدره علي قبل أن يخلقني بأربعين سنة فحج آدم موسى .
صحيح البخاري ومسلم

و في الأحلام أمور قد يكشف الله فيها جزء من القضاء والقدر فقد اخبر بذلك الرسول صلى الله عليه وسلم
عن ابن عباس قال كشف رسول الله صلى الله عليه وسلم الستارة في مرضه والصفوف خلف أبي بكر فقال أيها الناس إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة يراها المسلم أو ترى له * ( صحيح ) _ الارواء 130/8 : وأخرجه مسلم .
والقضاء والقدر أمر مكتوب كما سبق قبل أربعين سنه من خلقنا
وقد اخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم لا يرد هذا القدر إلا الدعاء
لا يرد القضاء إلا الدعاء ، ولا يزيد في العمر إلا البر . ( حسن ) _ الأحاديث الصحيحة 154 ،
اما اعتمادنا على الأحلام فهذا غير صحيح .
فالأحلام لها ثلاث طرق فقط
مبشره ومنذره وموجهه وكل هذه الثلاث تندرج تحت الأحلام المفرحة وأكثر الأحلام تكون كاذبة من الشيطان







فالمبشره تبشرك بما في حياتك من خير قد كشفه الله لك وهذا مكتوب بقضاء الله وقدره


والمنذره هذا تحذير لك قد يكشفه الله لك بقضاء الله وقدره والموجهة توجهك لما فيه خير لك وصلاح مما ينتظرك في مستقبلك أو مستقبل من رأيت الرؤيا فيه أو وصيت الميت


والكاذبة منها وساوس الشيطان وأحاديث النفس والأوهاموالأحزان وقد تكون هيه أكثر الأحلام كما سبق وقد يستغل ذلك الشيطان ويجعل من حياتمن يتعلق في مثل هذه الأحلام مرتع للظلال والهموم والأحزان وينجح في هذا ويخرجه من إيمانه بالقضاء والقدر




فالحذر الحذر .....
من التعلق بالأحلام فقد يعيش الإنسان حياته قد لا يرى من الرؤى الصادقة إلا واحده أو اثنتان أو ثلاث أو اربع

هذا وصلى الله علي نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

منقول للامانه لما فيه خير كثيرا مع بعض الاضافات
ارى ان كثيرا من البشر يتعلق فى ذهنه حلم او مجموعه من الاحلام التى تنغص عليه
حياته وهى كلها لا تتعدى تلاعب الشيطان به حتى يغرقه فى هموم واحزان مش اى حاجه تشوفها وانت نائم بالضروره تكون وحشه وحتتحقق قراءة القران قبل النوم تقيك من الكثير
من تلاعب الشيطان برأسك ومنامك
ولا حول ولا قوة الا بالله
عليكم بالدعاء والاستغفار والتوكل على العزيز الغفار الرحمن الرحيم

ولا تجعلوا للشيطان عليكم من سبيل
حياتكم نعمه من الله العظيم فحافظوا عليها بالنظر اليها بكل سعاده وحب وكل هذا لا يتحقق الا بالتوكل على الله العظيم
 
أعلى