ما لا تعرفه عن سور القرآن الكريم متجدد

صعب الفراق

ثانويه والعيشه مره
ما لا تعرفه عن سور القرآن الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليكم اخوتي واخواتي معلومات تهمنا جميعا عن سور القرآن

الكريم بدءا من الفاتحة الى سورة الناس ...

ان شاء الله سيتم عرضها على شكل حلقات ... والله المستعان

المصدر: كتاب صفوة التفاسير... تأليف : محمد علي صابوني _

الاستاذ بكليه الشريعة والدراسات الاسلامية _ جامعة أم القرى _

مكة المكرمة





-***الحلقة الاولى سورة الفاتحة***-




بيــــــن يـــــدي الســــــــــــــــورة

هذه السورة الكريمة مكية واياتها بالاجماع سبع , وتسمى

الفاتحة لافتتاح الكتاب العزيز بها حيث انها اول القرآن في

الترتيب لا في النزول , وهي – على قصرها ووجازتها- قد حوت

معاني الكتاب العظيم , واشتملت على مقاصده الاساسيةبالاجمال,

فهي تتناول أصول الدين وفروعه, تتناول العقيدة, العبادة,

التشريع, والاعتقاد باليوم الآخر, والايمان بصفات الله الحسنى ,

وافراده بالعبادة والاستعانة والدعاء, والتوجه اليه جل وعلا

بطلب الهداية الى الدين الحق والصراط المستقيم والتضرع اليه

بالتثبيت على الايمان ونهج سبيل الصالحين, وتجنب طريق

المغضوب عليهم والضالين, وفيها الاخبار عن قصص الامم

السابقين والاطلاع على معارج السعداء ومنازل الاشقياء , وفيها

التعبد بأمر الله سبحانه ونهيه. الى غير ما هنالك من مقاصد

واغراض وأهداف, فهي كالام بالنسبة لبقية السور الكريمة ولهذا

تسمى ام الكتاب لأنها جمعت مقاصده الأساسية

فــضـــــــــــــــلــهــ ــــــــا

أ*- روى الامام احمد في المسند أن ( ابي َّ بن كعب) قرأ على

النبي( صلى الله عليه وسلم) أم القرآن فقال رسول الله صلى

الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده ما أنزل في التوراة ولا في

الانجيل ولا في الزبور ولا في القرآن ولا في الفرقان مثلها,

هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي اوتيته. فهذا الحديث

الشريف يشير الى قوله تعالى في سورة الحجر( ولقد آتيناك

سبع من المثاني والقرآن العظيم )

ب*- وفي صحيح بخاري أن النبي قال لأبي سعيد المعلّى :

لأعلمنّك سورة هي اعظم السور في القرآن : الحمد لله رب

العالمين , هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي اوتيته

التــســــــــــــمـيــــ ـــــــة

تسمى الفاتحة, وأم الكتاب , والسبع المثاني , والشافية,

والوافية, والكافيه, والاساس, والحمد وقد عددها العلامة

القرطبي وذكر أن لهذه السورة اثني عشر اسما

الحلقة القادمة: الاسرار القدسية في فاتحة الكتاب العزيز
 

صعب الفراق

ثانويه والعيشه مره
الحقلة التانية:


يقول شهيد الاسلام الشيخ حسن البنا في رسالته القيمة( مقدمة في


التفسير) ما نصه: لا شك أن من تدبر الفاتحة الكريمة رأى من غزارة

المعاني وجمالها وروعة التناسب وجلاله وما يأخذ بلبه, ويضيء جوانب

قلبه , فهو يبتدئ ذاكرا تاليا متيمنا باسم الله, الموصوف بالرحمة التي

تظهر آثار رحمته متجددة في كل شيء , فاذا استشعر هذا المعنى ووقر في

نفسه انطلق لسانه بحمد هذا الاله ( الرحمن الرحيم) وذكره الحمدبعظيم

نعمه وكريم فضله, وجميل آلائه البادية في تربيته للعوالم جميعا , فاجال

بصيرته في هذا المحيط الذي لا ساحل له , ثم تذكر من جديد أن هذه النعم

الجزيلة والتربية الجليلة , ليست عن رغبة ولا رهبة , ولكنها تفضل

ورحمة, فنطق لسانه مرة ثانية( الرحمن الرحيم) ومن كمال هذا الاله

العظيم أن يقرن ب( العدل) ويذكر بالحساب بعد الفضل فهو مع رحمته

السابغة المتجددة سيدين عباده ويحاسب خلقه يوم الدين فتربيته لخلقه

قائمة على الترغيب بالرحمة , والترهيب بالعدالة والحساب( مالك يوم

الدين) واذا كان الامر كذلك فقد اصبح العبد مكلفا بتحري الخير والبحث عن

وسائل النجاة , وهو في هذا اشد ما يكون حاجة الى من يهديه سواء

السبيل , ويرشده الى الصراط المستقيم, وليس اولى به في ذلك من خالقه

ومولاه فليلجأ اليه وليعتمد عليه وليخاطبه بقوله( اياك نعبد واياك نستعين)

وليسأله الهداية من فضله الى الصراط المستقيم , صراط الذين أنعم عليهم

بمعرفة الحق واتباعه , غير المغضوب عليهم بالسلب بعد العطاء والنكوص

بعد الاهتداء وغير الضالين التائهين , الذين يضلون عن الحق أو يريدون

الوصول اليه فلا يوفقون للعثور عليه . آمين. ولا جرم أن آمين براعة مقطع

في غاية الجمال والحسن, وأي شيء أولى بهذه البراعة من فاتحة الكتاب

والتوجه الى الله بالدعاء؟ فهل رأيت تناسقا ادق أو ارتباطا اوثق مما تراخ

بين معاني هذه الاية الكريمة؟ وتذكر وانت تهيم في أودية هذا الجمال ما

يرويه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ربه في الحديث القدسي

( قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل ...) الحديث وأدم

هذا التدبير والانعام , واجتهد أن تقرأ في الصلاة وغيرها على مكث وتمهل

وخشوع وتذلل وان تقف على رؤوس الايات وتعطي التلاوة حقها من

التجويد أو النغمات, من غير تكليف ولا تطريب, واشتغال بالالفاظ عن

المعاني فان ذلك يعين على الفهم ويثير ما غاض من شآبيب الدمع, وما نفع

القلب شيء أفضل من تلاوة في تدبر وخشوع





الحلقة القادمة : بين يدي سورة البقرة
 

هلول414

New Member
مشكوووووره تسلمووو أنشاءالله في ميزان حسناااااااااااااااااااااااااتك
gooooooooooooooooooooooooooooooooooood
 

صعب الفراق

ثانويه والعيشه مره
_***الحلقة الثالثة: بين يدي سورة البقرة ***_


سورة البقرة من أطول سور القرآن على الاطلاق وهي من السور

المدنية التي تعنى بجانب التشريع, شانها كشأن سائر السور

المدنية التي تعالج النظم والقوانين التشريعية التي يحتاج اليها


المسلمون في حياتهم الاجتماعية .

اشتملت هذه السورة الكريمة على معظم الاحكام التشريعية : في

العقائد والعبادات والمعاملات والاخلاق وفي امور الزواج

والطلاق والعدة وغيرها من الاحكام الشرعية

وقد تناولت الايات في البدء الحديث عن صفات المؤمنين

والكافرين والمنافقين فوضحت حقيقة الايمان وحقيقة الكفر

والنفاق للمقارنة بين اهل السعادة وأهل الشقاء

ثم تحدثت عن بدء الخليقة فذكرت قصة أبي البشر (آدم) عليه

السلام, وما جرى عند تكوينه من الاحداث والمفاجآت العجيبة

التي تدل على تكريم الله عز وجل وعلا للنوع البشري

ثم تناولت السورة الحديث بالاسهاب عن اهل الكتاب, وبوجه

خاص بني اسرائيل ( اليهود) لأنهم كانوا مجاورين للمسلمين في

المدينة المنورة, فنبهت المؤمنين الى خبثهم ومكرهم , وما

تنطوي عليه نفوسهم الشريرة من اللؤم والغدر والخيانة ونقض

العهود والمواثيق الى غير ما هنالك من القبائح والجرائم التي

ارتكبها هؤلاء المفسدون , مما يوضح عظيم خطرهم, وكبير

ضررهم وقد تناول الحديث عنهم ما يزيد على الثلث من سورة

البقرة واما بقية السورة الكريمة فقد تناولت جانب التشريع .لأن

المسلمين كانوا في بداية تكوين الدولة الاسلامية وهم في امس

الحاجة الى المنهاج الرباني والتشريع السماوي الذي يسيرون

عليه في حياتهم سواء في العبادات أو المعاملات , ولذا فان جماع

السورة يتناول الجانب التشريعي وهو باختصار كما يلي

احكام الصوم مفصلة بعض التفصيل, احكام الحج والعمرة ,

احكام الجهاد في سبيل الله ,

شؤون الاسرة وما يتعلق بها من الزواج والطلاق

والرضاع والعدة وتحريم نكاح المشركات

والتحذير من معاشرة النساء في حالة الحيض الى غير ما

هنالك من أحكام تتعلق بالاسرة ,

لأنها النواة الاولى للمجتمع الاكبر


ثم تحدثت السورة الكريمة عن جريمة الزنا التي تهدد كيان

المجتمع وتقوض بنيانه, وحملت حملة عنيفة شديدة على

المرابين , باعلان الحرب السافرة من الله ورسوله على كل من

يتعامل بالربا أو يقدم عليه واعقبت ايات الربا بالتحذير من ذلك

اليوم الرهيب الذي يجازى فيه الانسان على عمله ان خيرا

فخير وان شرا فشر ... وهو اخر ما نزل من القرآن الكريم وآخر

وحي تنزل من السماء الى الارض وبنزول هذه الايه ( واتقوا

يوما ترجعون فيه الى الله , ثم توفى كل نفس بما كسبت وهم لا

يظلمون ) انقطع الوحي وانتقل الرسول صلى الله عليه وسلم الى

جوار ربه, بعد ان ادى الرسالة وبلغ الامانة .

وختمت السورة الكريمة بتوجيه المؤمنين الى التوبة والانابة

والتضرع الى الله عز وجل وعلا برفع الاغلال والاصار وطلب

النصرة على الكفار والدعاء لما فيه سعادة الدارين ..

وهكذا بدأت السورة بأوصاف المؤمنين وختمت بدعاء المؤمنين

ليتناسق البدء مع الختام ويلتئم شمل السورة أفضل التئام!!

التسمية:


سميت سورة البقرة كذلك احياء لذكرى تلك المعجزة الباهرة التي

ظهرت في زمن موسى الكليم حيث قتل شخص من بني اسرائيل

ولم يعرفوا قاتله, فعرضوا الامر على موسى لعله يعرف القاتل ,

فأوحى الله تعالى اليه أن يأمرهم بذبح بقرة وأن يضربوا الميت

بجزء منها فيحيا باذن الله ويخبرهم عن القاتل , وتكون برهانا

على قدرة الله جل وعلا في احياء الخلق بعد الموت
[/frame]
[frame="8 80"]

فضلها:


عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( لا تجعلوا بيوتكم

مقابر, ان الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة )

أخرجه مسلم والترمذي . وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( اقرءوا سورة البقرة , فان اخذها بركة, وتركها حسرة, ولا يستطيعها البطلة) يعني السحرة .

رواه مسلم في صحيحه


الحلقة القادمة: اسباب نزول بعض آيات سورة البقرة
 

صعب الفراق

ثانويه والعيشه مره
_***الحلقة الثالثة: بين يدي سورة البقرة ***_


سورة البقرة من أطول سور القرآن على الاطلاق وهي من السور

المدنية التي تعنى بجانب التشريع, شانها كشأن سائر السور

المدنية التي تعالج النظم والقوانين التشريعية التي يحتاج اليها


المسلمون في حياتهم الاجتماعية .

اشتملت هذه السورة الكريمة على معظم الاحكام التشريعية : في

العقائد والعبادات والمعاملات والاخلاق وفي امور الزواج

والطلاق والعدة وغيرها من الاحكام الشرعية

وقد تناولت الايات في البدء الحديث عن صفات المؤمنين

والكافرين والمنافقين فوضحت حقيقة الايمان وحقيقة الكفر

والنفاق للمقارنة بين اهل السعادة وأهل الشقاء

ثم تحدثت عن بدء الخليقة فذكرت قصة أبي البشر (آدم) عليه

السلام, وما جرى عند تكوينه من الاحداث والمفاجآت العجيبة

التي تدل على تكريم الله عز وجل وعلا للنوع البشري

ثم تناولت السورة الحديث بالاسهاب عن اهل الكتاب, وبوجه

خاص بني اسرائيل ( اليهود) لأنهم كانوا مجاورين للمسلمين في

المدينة المنورة, فنبهت المؤمنين الى خبثهم ومكرهم , وما

تنطوي عليه نفوسهم الشريرة من اللؤم والغدر والخيانة ونقض

العهود والمواثيق الى غير ما هنالك من القبائح والجرائم التي

ارتكبها هؤلاء المفسدون , مما يوضح عظيم خطرهم, وكبير

ضررهم وقد تناول الحديث عنهم ما يزيد على الثلث من سورة

البقرة واما بقية السورة الكريمة فقد تناولت جانب التشريع .لأن

المسلمين كانوا في بداية تكوين الدولة الاسلامية وهم في امس

الحاجة الى المنهاج الرباني والتشريع السماوي الذي يسيرون

عليه في حياتهم سواء في العبادات أو المعاملات , ولذا فان جماع

السورة يتناول الجانب التشريعي وهو باختصار كما يلي

احكام الصوم مفصلة بعض التفصيل, احكام الحج والعمرة ,

احكام الجهاد في سبيل الله ,

شؤون الاسرة وما يتعلق بها من الزواج والطلاق

والرضاع والعدة وتحريم نكاح المشركات

والتحذير من معاشرة النساء في حالة الحيض الى غير ما

هنالك من أحكام تتعلق بالاسرة ,

لأنها النواة الاولى للمجتمع الاكبر


ثم تحدثت السورة الكريمة عن جريمة الزنا التي تهدد كيان

المجتمع وتقوض بنيانه, وحملت حملة عنيفة شديدة على

المرابين , باعلان الحرب السافرة من الله ورسوله على كل من

يتعامل بالربا أو يقدم عليه واعقبت ايات الربا بالتحذير من ذلك

اليوم الرهيب الذي يجازى فيه الانسان على عمله ان خيرا

فخير وان شرا فشر ... وهو اخر ما نزل من القرآن الكريم وآخر

وحي تنزل من السماء الى الارض وبنزول هذه الايه ( واتقوا

يوما ترجعون فيه الى الله , ثم توفى كل نفس بما كسبت وهم لا

يظلمون ) انقطع الوحي وانتقل الرسول صلى الله عليه وسلم الى

جوار ربه, بعد ان ادى الرسالة وبلغ الامانة .

وختمت السورة الكريمة بتوجيه المؤمنين الى التوبة والانابة

والتضرع الى الله عز وجل وعلا برفع الاغلال والاصار وطلب

النصرة على الكفار والدعاء لما فيه سعادة الدارين ..

وهكذا بدأت السورة بأوصاف المؤمنين وختمت بدعاء المؤمنين

ليتناسق البدء مع الختام ويلتئم شمل السورة أفضل التئام!!

التسمية:


سميت سورة البقرة كذلك احياء لذكرى تلك المعجزة الباهرة التي

ظهرت في زمن موسى الكليم حيث قتل شخص من بني اسرائيل

ولم يعرفوا قاتله, فعرضوا الامر على موسى لعله يعرف القاتل ,

فأوحى الله تعالى اليه أن يأمرهم بذبح بقرة وأن يضربوا الميت

بجزء منها فيحيا باذن الله ويخبرهم عن القاتل , وتكون برهانا

على قدرة الله جل وعلا في احياء الخلق بعد الموت
[/frame]
[frame="8 80"]

فضلها:


عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( لا تجعلوا بيوتكم

مقابر, ان الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة )

أخرجه مسلم والترمذي . وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( اقرءوا سورة البقرة , فان اخذها بركة, وتركها حسرة, ولا يستطيعها البطلة) يعني السحرة .

رواه مسلم في صحيحه


الحلقة القادمة: اسباب نزول بعض آيات سورة البقرة
 
أعلى