مــن قام بخــلق الله ..؟ ،، من أيـــن أتى الله ..؟

STation

New Member
قال الملحدون لأبي حنيفة : في أي سنة وجد ربك ؟
قال : (الله موجود قبل التاريخ والأزمنة لا أول لوجوده ..
قال لهم : ماذا قبل الأربعة ؟
قالوا : ثلاثة ..
قال لهم :ماذا قبل الثلاثة ؟
قالوا : إثنان ..
قال لهم : ماذا قبل الإثنين ؟
قالوا : واحد ..
قال لهم : وما قبل الواحد ؟
قالوا : لا شئ قبله ..
قال لهم : إذا كان الواحد الحسابي لا شئ قبله فكيف بالواحد الحقيقي وهو الله !إنه قديم لا أول لوجوده ..
قالوا : في أي جهة يتجه ربك ؟
قال : لو أحضرتم مصباحا في مكان مظلم إلى أي جهة يتجه النور ؟
قالوا : في كل مكان ..
قال : إذا كان هذا النور الصناعي فكيف بنور السماوات والأرض !؟
قالوا : عرّفنا شيئا عن ذات ربك ؟ أهي صلبة كالحديد أو سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار؟
فقال : هل جلستم بجوار مريض مشرف على النزع الأخير ؟
قالوا : جلسنا ..
قال : هل كلمكم بعدما أسكته الموت ؟
قالوا : لا.
قال : هل كان قبل الموت يتكلم ويتحرك ؟
قالوا : نعم.
قال : ما الذي غيره ؟
قالوا : خروج روحه.
قال : أخرجت روحه ؟
قالوا : نعم.
قال : صفوا لي هذه الروح ، هل هي صلبة كالحديد أم سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار ؟
قالوا : لا نعرف شيئا عنها !!
قال : إذا كانت الروح المخلوقة لا يمكنكم الوصول إلى كنهها فكيف تريدون مني أن اصف لكم الذات الإلهية ؟
دعاء
يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاء
وأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء
وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة
وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي
يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي
وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ
وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي
وإذا أعَعطيتني تواضعاً فلا تأخذ إعْتزازي بِكرامتي
يارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي
وَعَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ
وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة
وَأنّ حبّ الإنتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ.
يارَبْ لاتَدَعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت
وَلا باليَاسْ إذا فْشلت
بَل ذكّرني دائِـماً انّ الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح.
يارَبْ اذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل
وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد
حَتّى أتغلب عَلى الفَشل
وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان.
يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الإعتذار
وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ
وإذا نَسيْتك يَارَبّ َارجْو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك
فَانتَ العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-


ذكر المؤلف الوثني برتراند رسل في كتابه بعنوان "لماذا أنا لست مسيحيا" أنه ان كان حقيقيا أن كل شيء مسبب فلابد أنه هناك شيء ما تسبب في وجود الله. وختم بقوله ان كان الله مسببا فأنه ليس اله (وأن كان الله ليس اله فاذا الله غير موجود). هذا التحليل ببساطة هو أكثر تعقيدا من السؤال الطفولي "من قام بخلق الله؟" فحتي الأطفال يدركون أن الأشياء لا تأتي من عدم, فأن كان الله شيئاً فلا بد أن يكون هناك مسبب لوجوده. اليست هذه الحقيقة؟

هذا السؤال محير لأنه يوجهنا الي الأعتقاد الخاطيء بأن الله أتي من مكان ما ويجعلنا نريد أن نعرف كونية هذا المكان. والأجابة أن السؤال نفسه لا معني له. وكأن السائل يتسأل عن "ما هي رائحة اللون الأزرق؟" وبما أن اللون الأزرق لا يندرج تحت قائمة الأشياء ذات الرائحة، فلذلك السؤال نفسه خاطيء. وبنفس الطريقة, الله لا يندرج تحت قائمة الأشياء المخلوقة، أو التي أتت الي الوجود، أو المسببة. فالله غير مسبب وغير مخلوق – هو ببساطة موجود.

كيف لنا أن نعرف هذه الحقيقة؟ نحن نعلم أن لا شيء يأتي من عدم. وهذا يرشدنا الي الاعتقاد بأن أنه كان لا يوجد شيء في الوجود في أي زمن من الأزمنة فأنه من غير المعقول أن يتسبب ذلك في ما هو موجود اليوم. وهذا يدل علي أن شيئا ما كان دائما موجودا. وذاك الشيئ الموجود دائما وأبدا هو ما ندعوا الله.


=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-


لا اله الا الله محمد رسول الله
 

mr PROF

مشيت بالدنيا ولم اجد الا المتاعب
جزاك اللة كل خير
وجعلة بميزان حسناتك
 
أعلى