أجهزة الأمن تعتقل صحفيين ونشطاء ومتظاهرين

Noneeta

نجــ دلوعهـ ـــــووومـ
احتجزت قوات الأمن عدداً من الصحفيين والنشاط والمتظاهرين، على خلفية الاحتجاجات التى غطت البلاد فى عيد الشرطة أمس فيما عرف إعلامياً بـ"يوم الغضب"، وبدأت أجهزة الأمن فى الاعتقال، عبر مخبرين سريين وضباط شرطة ومجندين وعساكر، عقب تفريق المجموعة الأكبر من المتظاهرين فى ميدان التحرير فى تمام الساعة 12:30 من منتصف ليل الثلاثاء.

وضمت قائمة المحتجزين كلاً من نور أيمن نور، نجل الدكتور أيمن نور مؤسس حزب الغد، ومصطفى النجار أحد أعضاء الحملة المستقلة لدعم البرادعى، وكلاً من الزميل محمود ترك الصحفى بجريدة اليوم السابع، والزميل وائل ممدوح الصحفى بجريدة الدستور وآخرين يتجاوز عددهم المئات منهم: أحمد الرفاعى وجمال الطوخى، وأحمد عبد الناصر، محمد سعيد عبد الحميد، خالد جمال حشمت، محمد أحمد إبراهيم، سيد محمد عبد العال، ويوسف عثمان، وأحمد نبيل، وهانى مصطفى، ومينا شوقى، وأحمد أبو العلا السيد، ومحمد غريب، ومحمد رضا محمود، وعلى أحمد على، ومحمد أحمد السعيد، وعبد الله محمود محمد، أبنوب ممدوح، على رجب محمد، وليد رضوان محمد، وخالد أحمد كمال، ومحمد محمد محمود، أحمد سعيد محمد، محمد على، ومتولى إبراهيم، وكريم أشرف أبو العزايم.

وقال شهود عيان، إن أجهزة الأمن احتجزت المعتقلين فى قسم شرطة قصر النيل، وإمبابة، وشبرا، بجانب إنها نقلت الغالبية العظمى منهم إلى معسكر السلام.
 
أعلى