رغيف العيش السبب فى اشعال صاحب المطعم النار فى نفسه امام مجلس الشعب

بقى كدهـ

كبار الشخصيات
قال السيد عبد المنعم حمادة شقيق عبده عبد المنعم، الذى قام بإشعال النيران فى نفسه صباح اليوم، الاثنين، بشارع قصر العينى، إن شقيقه (49 سنة _ متزوج ولديه 4 أولاد) ويقيم فى منطقة الحرش بمركز القنطرة غرب على طريق الإسماعيلية بورسعيد، وأن سبب إقدامه على حرق نفسه يرجع إلى صعوبة حصوله على رغيف الخبز من أجل أسرته ومن أجل مطعمه الصغير الذى يمتلكه على الطريق الرئيسى هو مصدر رزقه الوحيد.

أضاف أن شقيقه سعى أكثر من مرة لدى المسئولين لمحاولة حل مشكلته فى الحصول على الخبز، وضاق به الحال، إلا أنه فشل واضطر إلى اللجوء إلى إحراق نفسه اليوم دون أن نعلم عن الواقعة شيئاً.

يذكر أنه يتم توزيع الخبز بالإسماعيلية عن طريق الوحدة المحلية بمركز القنطرة غرب بنظام البونات الشهرية.

التقرير الطبى للمواطن الذى أحرق نفسه: حالته مستقرة والحروق 15%

حصلت اليوم السابع على التقرير الطبى الصادر عن وزارة الصحة للمواطن الذى أحرق نفسه أمام مجلس الشعب صباح اليوم، حيث أكد أن المصاب به حروق سطحية بالوجه والرقبة وأجزاء بسيطة من اليدين والساقين بنسبة حوالى 15%، وإنها حروق من الدرجة الأولى، و قد تم دخوله قسم الحروق بمستشفى المنيرة العام، وإعطاؤه العلاج التحفظى اللازم.

كما أن الحالة العامة للمريض مستقره وجيدة ويمكن خروجه خلال 48 ساعة للمتابعة بالعيادة الخارجية.

هذا و قد انتقل إلى مستشفى المنيرة إلى يرقد فيها المواطن (عبده عبد المنعم كمال) وعمره 50 سنة، من منطقة الحرشى – قنطرة غرب- الدكتور عبد الرحمن شاهين المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة بتكليف من الدكتور حاتم الجبلى وزير الصحة، مؤكدا خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده فى بهو المستشفى مع وسائل الإعلام أن المواطن قد أضرم النيران فى نفسه صباح اليوم أمام مجلس الشعب، وتم تحويله إلى قسم الحروق بمستشفى المنيرة العام.

لافتا إلى أن المصاب به حروق سطحية بالوجه والرقبة وأجزاء بسيطة من اليدين والساقين بنسبة حوالى 15%، وتم دخوله قسم الحروق وإعطاؤه العلاج التحفظى اللازم، كما أن الحالة العامة للمريض مستقرة وجيدة، ومن الممكن أن يخرج من المستشفى خلال 48 ساعة


 
أعلى