تحريم الفواحش

اسامه دنانه

.:: الاب الروحى لمنتديات نجوم ::.
بسم الله الرحمن الرحيم
{قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْىَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَـناً وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } الأعراف : 33

قوله تعالى : {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْىَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَـناً وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }َ الفاحشة اسم للكبيرة، والإثم اسم لمطلق الذنب، سواء كان كبيراً أو صغيراً.
والفائدة فيه : أنه تعالى لما حرم الكبيرة، أردفها بتحريم مطلق الذنب، لئلا يتوهم أن التحريم مقصور على الكبيرة.
قـولـه تعالـى : {مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْىَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَـناً وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }َ أي : جهـرَها وسرَّهـا، والمراد بالجهر : المعاصي الظاهرية، كالقتل وشرب الخمر. وبالسر : المعاصي الباطنية القلبية كالعجب والكبر والرياء. عن عبد الله ابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم : «لا أحد أغير من الله، فلذلك حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن، ولا أحد أحب إليه المدح من الله» أخرجاه في الصحيحين.
قولـه تعالـى : {وَالْبَغْىَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَـناً وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }َ البغـي هـو الظـلم والكبـر والاستطالة على الناس، ومجاوزة الحد في ذلك كله. ومعنى البغي بغيـر الـحق : هو أن يطلب ما ليس لـه بحق، فـإذا طلب ما لـه بحق خرج من أن يكون بغياً.
قوله تعالى : {وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَـناً وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }َ أي : وحرم أن تشركوا بالله، وهذا فيه تهكم بالمشركين والكفار، لأنه لا يجوز أن ينـزل حجة وبرهاناً بأن يشرك به غيره.
قوله تعالى : {وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }َ بالإلحاد في صفاته والافتراء عليه، كقولهم : {وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَآءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } الأعراف : 28. ولا يخفى ما في توجيه التحريم إلى قولهم عليه سبحانه ما لا يعلمون وقوعه؛ دون ما يعلمون عدم وقوعه.
نسأل الله تعالى أن يوفقنا بأن نتصف بصفات عباده الصالحين، ونتخلق بأخلاق سيد المرسلين، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم. آمين. والحمد لله رب العالمين، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
 
أعلى