الحلقة الحادية عشرة من سيرة خير البشر

only20100

New Member


الحلقة الحادية عشرة

الإسراء والمعراج وبيعة العقبة

للتحميــــل

ملف صوت
هنا

ملف فيديو
هنا
أو
هنا



ملخص الحلقة الحادية عشرة

الإسراء والمعراج وبيعة العقبة


* رقيّ ورفعة وعلو ومسرة لقلب النبي
*

[FONT=&quot]إشتد الهمّ بالنبي
[FONT=&quot]و في الليل جاءه جبريل[/FONT]
[FONT=&quot] يوقظه فاستيقظ النبي [/FONT]
[FONT=&quot]و خرج من بيت أم هانيء و ذهب مع جبريل[/FONT]

[FONT=&quot]يقول فرأيت دابة عظيمة لها جناحان تسمى
[FONT=&quot] البراق[/FONT][FONT=&quot]_ دابة تنقل الانبياء_ [/FONT][FONT=&quot]فركبها النبي[/FONT][/FONT]
[FONT=&quot]وأخذت تسري به باتجاه بيت [FONT=&quot]المقدس[/FONT]

[FONT=&quot]في الطريق رأى قافلة و رأى أمورا غريبة عجيبة.
[FONT=&quot]وصل إلى بيت المقدس [/FONT][/FONT][FONT=&quot]و رأى لأول مرة [/FONT][/FONT][FONT=&quot]إبراهيم الخليل[/FONT]
[FONT=&quot]و رأى [/FONT][FONT=&quot]موسى[/FONT]
[FONT=&quot]ووجد [/FONT][FONT=&quot]عيسى[/FONT]
[FONT=&quot] و أشد الناس شبها به عروة بن [FONT=&quot]مسعود الثقفي[/FONT] [FONT=&quot]كانوا جمعا من الأنبياء فى بيت المقدس فى الأرض المباركة[/FONT]
[FONT=&quot]صلى النبي [/FONT][/FONT]
[FONT=&quot]إماما بالأنبياء [FONT=&quot]و بعد الصلاة قدم جبريل [/FONT][/FONT]
[FONT=&quot]إليه
[FONT=&quot]إناء من لبن و إناء من خمر فاختار إناء اللبن فقال له جبريل [/FONT][/FONT]
[FONT=&quot]هُدِيتَ للفطرة و هديت أمتك و لو شربت الخمر لغويت و غويت أمتك [FONT=&quot]ثم رجع النبي [/FONT][/FONT]
[FONT=&quot]إلى فراشه في بيت أم هانيء و نام[FONT=&quot]تلك الليلة[/FONT]
[FONT=&quot]فلما أصبح أخبر الخبر أم هانيء قال لها ما حدث البارحة
قالت أم هانىء لا تخبر أحدا بهذا فإن أخبرتهم كذبك الناس و آذوك قال النبي
[/FONT][/FONT]
[FONT=&quot]: و الله لأحدثنهم
[FONT=&quot]فذهب و في الصباح نادى أهل قريش و أخبرهم بأنه صلى في بيت المقدس مع الأنبياء !!
فكذبوه وقالوا العير تضرب شهرا للذهاب إلى بيت المقدس وشهرا للرجعة فكيف بساعة من ليل ؟؟

[FONT=&quot]حتى ضعاف الإيمان حينها تشككوا في دينهم و بعضهم ربما تراجع عن دينه !!
فذهبوا إلى صاحبه أبوبكر[/FONT][/FONT][/FONT]
[FONT=&quot] و قالوا إن صاحبك يزعم أنه ذهب إلى بيت المقدس !!
فقال أبو بكر
[/FONT]
[FONT=&quot] إن كان قد قالها فقد صدق إنى أصدقه في خبر السماء يأتيه و هو جالس عندي أفلا أصدقه في هذا !
فأنزل الله
[/FONT]
[FONT=&quot]( وَ الَّذِيْ جَاءَ بِالْصِّدْقِ وَصَدَّقَ الْمُرْسَلِيْنَ[FONT=&quot])
[FONT=&quot]فلما تجمع المشركون و معهم أبى بكر و بعض الصحابة على الرسول : ما الخبر ماذا تقول؟
فإذا بالنبي يصف لهم بيت المقدس [/FONT][FONT=&quot]حجرا حجرا يقول رفع لي بيت المقدس كأني أراه!
و كلما قال شيئا يقول أبو بكر صدقت[/FONT]
[FONT=&quot]حتى قال النبي له أنت صدّيق هذه الأمة[/FONT]
[FONT=&quot]ثم تحدى المشركين قال رأيت عيرا في الطريق فيها كذا و كذا و كذا و أخبرهم بأوصاف القافلة و قال سوف تأتيكم في كذا
(ثنية التنعيم )[/FONT]
[FONT=&quot]
فانتظر المشركون في ذلك اليوم فإذا بالقافلة كلها تصل
[/FONT][FONT=&quot]و إذا بالمؤمنين يزداون ايمانا [/FONT]
[FONT=&quot]( [/FONT][/FONT]سُبْحَانَ الَّذِىْ أَسْرَىَ بِعَبْدِهِ لَيْلا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَىَ الْمَسْجِدِ الْأَقْصَا الَّذِيْ بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ ءَايَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ الْسَّمِيْعُ الْبَصِيْرُ[FONT=&quot] )



*عروج النبي للسماء يا لها من روعة*

[FONT=&quot]و عُرِجَ بالنبي إلى السماوات العُلى و كان جبريل برفقته[/FONT]
[FONT=&quot]فيستفتح جبريل السماء[/FONT]
[FONT=&quot]و لكل سماء أمنتها _ حفظتها من الملائكة_ قالت الملائكة: من؟[/FONT]
[FONT=&quot]قال :جبريل قالت :و من معك؟ قال :محمد[/FONT]
[FONT=&quot]فسألت الملائكة: و هل بُعثت؟ قال: نعم
[/FONT][/FONT][FONT=&quot]ففتحت أبواب السماء للنبي[/FONT]

*السماوات السبع ومن فيها ؟؟*


[FONT=&quot]دخل السماء الأولى

[FONT=&quot]فرأى رجلا تُرفعُ له النسمات .. كل روح تُقبض في الأرض ترفع إليه فإذا رأى روحا مؤمنة فرح وإذا رأى روحا خبيثة كافرة حزن[/FONT]
[FONT=&quot]فقال لجبريل :من هذا؟ فقال: هذا أبوك آدم[/FONT]
[FONT=&quot]فسلم عليه النبى فرد آدم أهلا بالأبن الصالح و النبي الصالح .[/FONT]
[FONT=&quot]إنه محمد صلى الله عليه و سلم![/FONT]

[FONT=&quot]إرتقى مرة أخرى إلى السماء الثانية[/FONT]
[FONT=&quot]ففتحت له أبواب السماء و كلما مر عليه ملأ من الملائكة سلموا عليه و استبشروا به و رحبوا به صلى الله عليه و سلم[/FONT]
[FONT=&quot]و رأى في السماء الثانية ابنيّ الخالة عيسى بن مريم و يحيي بن زكريا فسلم عليه و قال أهلا بالأخ الصالح و النبي الصالح[/FONT]

[FONT=&quot]ثم ارتقى عليه الصلاة إلى السماء الثالثة[/FONT]
[FONT=&quot]فرأى فيها رجلا جميلا أوتي شطر الحسن فقال من هذا يا جبريل [/FONT]
[FONT=&quot]قال هذا يوسف بن يعقوب[/FONT]
[FONT=&quot]هذا الكريم بن الكريم بن الكريم [/FONT][/FONT][FONT=&quot]بن الكريم[/FONT]
[FONT=&quot]فسلم عليه فقال يوسف أهلا بالأخ الصالح و النبي الصالح

[FONT=&quot]ثم ارتقى إلى السماء الرابعة[/FONT]
[FONT=&quot]فرأى فيها إدريس فقرأ نبينا (ورفعناه مكانا عليّا )[/FONT]
[FONT=&quot]فسلم عليه و رد السلام

[/FONT][FONT=&quot]ثم ارتقى إلى السماء الخامسة فرأى فيها[/FONT]
[FONT=&quot]رجلا ذو لحية بيضاء فقال لجبريل من هذا قال هذا الذى أحبه قومه إنه هارون بن عمران عليه السلام فسلم عليه و رد السلام فقال أهلا بألأخ الصالح و النبي الصالح

[/FONT][FONT=&quot]ثم ارتقى إلى السماء السادسة[/FONT]
[FONT=&quot]فوجد فيها رجلا طويلا إنه موسى عليه السلام فسلم عليه و رد السلام فقال أهلا بالأخ الصالح و النبي الصالح

[/FONT][FONT=&quot]ثم ارتقى إلى السماء السابعة[/FONT]
[FONT=&quot]فرأى رجلا مستندا بظهره إلى البيت[/FONT]
[FONT=&quot]أي بيت هذا ؟ إنه البيت المعمور[/FONT]
[FONT=&quot]كل يوم يدخله سبعون ألفا من الملائكة لا يخرجون مرة أخرى![/FONT]
[FONT=&quot]من هذا الرجل الذى يستند بظهره إلى البيت؟[/FONT]
[FONT=&quot]قال إنه أبوك( إبراهيم الخليل) وهو أشبه به خلقا صلى الله عليه وسلم [/FONT][/FONT][FONT=&quot]فسلم عليه فرد السلام[/FONT]
فقال
[FONT=&quot]أهلا بالابن الصالح و النبي الصالح[/FONT]
[FONT=&quot]هنا توقف الأنبياء
[FONT=&quot]هذه السماء السابعة لم يرقى بعدها نبي من الأنبياء[/FONT]
[FONT=&quot]أما رسولنا فقد ارتقى عن السماء السابعة ووصل إلى شيء هو نهاية الخلق إسمه سدرة المنتهى [/FONT][/FONT][FONT=&quot]حتى جبريل عليه السلام لما وصل إلى هذه المرتبة لم يستطع أن يرتقي . أما نبينا فارتقى[/FONT]


*رُقيّ وارتقاء ورفعة وهناء ومعجزة وإعجاز*

[FONT=&quot]يقول رأيت جبريل في هذا المكان _ يخاف من مقام ربه_ رأيته كالحِلْسِ البالي مثل الثياب التى سقطت على الأرض
( و لقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى)
هنالك الجنة( عندها جنة المأوى)

[FONT=&quot]هذه المرتبة لم يصل إليها لا نبي و لا مَلك! [/FONT]
[FONT=&quot]فارتقى النبي فرأى نورا أي نور هذا ؟؟[/FONT]
[FONT=&quot]قال نور أنى أراه[/FONT]
[FONT=&quot]كلم ربه مباشرة بلا ترجمان _ و لكن حجاب ربنا النور_
أي كل الخلق يحترق لو كشف ربنا هذا الحجاب[/FONT]


*كلام الرب جلّ وعلا لنبيه في أعلى منزلة*


[FONT=&quot]في السماء السابعة كلم النبي ربه[/FONT]
[FONT=&quot]لم يره قال نور أنى أراه[/FONT]
[FONT=&quot]في تلك السماء فرض الله على نبينا و على الأمة أعظم العبادات و هي الصلاة [/FONT][/FONT][FONT=&quot]فرضها خمسين صلاة في اليوم و الليلة[/FONT]
[FONT=&quot]من الفجر للفجر وجب على هذه الأمة أن يصلوا خمسين صلاة

[FONT=&quot]و كل صلاة أكثر من ركعة[/FONT]
[FONT=&quot]و أقبل النبي راجعا عليه الصلاة و السلام[/FONT]
[FONT=&quot]فمر على موسى بن عمران فسأله عما فرض الله عليه[/FONT]
[FONT=&quot]قال و كم فرض عليك من صلاة ؟؟[/FONT]
[FONT=&quot]قال خمسين صلاة!![/FONT]
[FONT=&quot]قال أمتك لن تقدر عليها _ و كان موسى رفيقا بأمته
و بأمة محمد_إرجع إلى ربك و سله التخفيف [/FONT]
[FONT=&quot]فرجع النبى إلى ربه يشفع لهذه الأمة أن يخفف الله عليها عدد الصلوات فأنزل الرب من الخمسين
إلى الأربعين[/FONT][/FONT][FONT=&quot]_ عشر صلوات_[/FONT][FONT=&quot]
وهكذا حتى استقرت على الخمس بمقدار خمسين صلاة



[/FONT][FONT=&quot]*أذن الله أن يدخل قوما في دينه *[/FONT]

[FONT=&quot]بدأ النبي يستغل مواسم الحج و غيرها للدعوة إلى الله
[/FONT][FONT=&quot]ومعه أبو بكر الصديق[/FONT][FONT=&quot]و النبي يدعو الناس و هم يصدونه ويردون دعودته[/FONT]
[FONT=&quot]لكن هنا أذن الله أن يتغير مجرى هذه الدولة الإسلامية فإذا به يجد قوما سألهم من أنتم ؟
قالوا : نفرا من الخزرج ..
[/FONT][FONT=&quot]قال : موالي يهود .. قالوا : نعم [/FONT]
[FONT=&quot]قال : أفأجلس إليكم أحدثكم ..
[/FONT][FONT=&quot]قالوا : تفضل[/FONT]
[FONT=&quot]فجلس النبي يبلغهم دعوة ربه و يعرض عليهم الإسلام فكأنهم استحسنوه

[FONT=&quot]هنا أذن الرب أن يدخل قوما في دين الله و قد كانوا على الشرك و عبادة الأصنام أما يهود فكانوا أهل كتاب فقال بعضهم لبعض ألم تعلموا أن يهود قد أخبرتكم أن هذا موعد بعث نبي و يهود تتوعدكم به فلا يغلبونكم عليه [/FONT][/FONT][FONT=&quot]فآمنوا به و صدَّقوه و تعلموا الإسلام [/FONT][FONT=&quot].

*البيعة الأولى بيعة العقبة*


[FONT=&quot]ثم قالوا يا رسول الله لعل الله أن يجمع بيننا بك ( وكان بين الأوس والخزرج قتال قديم ) [/FONT][/FONT][FONT=&quot]و بعد أن علمهم الإسلام [/FONT][FONT=&quot]رجعوا إلى المدينة [/FONT][FONT=&quot](و كانت تسمى يثرب)[/FONT][FONT=&quot] فما من بيت إلا و قد تكلموا فيه[/FONT]
[FONT=&quot]عن رسول الله
[FONT=&quot]
و لما جاء الموسم المقبل جاء أثنيّ عشرا رجلا من الأنصار ليلتقوا برسول الله في مكان يسمى العقبة في ذلك الموسم [/FONT]
[FONT=&quot]ليبايعوا على ألا يشركوا بالله شيئا و لا يسرقوا و لايزنوا و لا يقتلوا أولادهم و يطوعونه و لا يعصونه
[/FONT][FONT=&quot]
فلما بايعوه و علمهم الإسلام _ سرا_ بعث معهم رجلا كان أول سفير في الإسلام إنه مصعب بن عمير ذلك الشاب المترف المنعم في مكة ترك الدنيا بملاذتها بل هاجر وحيدا فريدا إلى المدينة ليعلمهم دين الله جل وعلا

*أول سفير في الإسلام ( مصعب بن عمير )*

[/FONT][FONT=&quot]نزل في المدينة عند رجل يسمى أسعد بن زراره سيد من سادات الأنصار و أخذا يتعاونان في الدعوة إلى الله جل و علا[/FONT]
[FONT=&quot]ما ترك مصعب بيتا إلا و أقرأهم القرآن و أسمعهم الإسلام [/FONT]
[FONT=&quot]يبلغ دين الله صباحا ومساءا[/FONT][/FONT][FONT=&quot] جهارا و نهارا فكان نعم السفير [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT][FONT=&quot]*سعد بن معاذ و أُسيد بن حضير*[/FONT]
[FONT=&quot]
[FONT=&quot]يوم من الأيام كان مع أسعد بن زراره يعلمان الناس فإذا برجلين من سادات الأنصار سعد بن معاذ و أُسيد بن حضير لم يكونا قد أسلما بعد تضايقا مما يفعل مصعب وأسعد[/FONT]
[FONT=&quot]فقال : سعد بن معاذ لأسيد ألا قمت إليهما فكلمتهما ؟؟[/FONT]
[FONT=&quot]فقام أُسيد بن حضير إلى أسعد و مصعب فقال : ما الذي تفعلانه في قومنا سفهتما ضعفاءنا و فعلتما و فعلتما ؟؟[/FONT]
[FONT=&quot]فقال : أسعد هل لك أن تسمع ما نقول فإن قبلته و صدقته لم يضرك و إن كرهته كففنا عنك ذلك ؟؟ [/FONT][/FONT][FONT=&quot]قال: أنصفتما [/FONT]

[FONT=&quot]ثم جلس أسيد يسمع من مصعب فأخذ يدعوه إلى الإسلام و يقرأ القرآن
[/FONT][FONT=&quot]فإذا بأسيد يتغير وجهه و يشرق و يتأثر بالقرآن[/FONT] [FONT=&quot]فما إن انتهى [/FONT][FONT=&quot]إلا قال : أسيد ما أحسن حديثكما [/FONT]
[FONT=&quot]ماذا يفعل من أراد أن يدخل إلى دينكما ؟؟
قالا : يغتسل يطهر ثيابه يشهد شهادة الحق يصلي ركعتين

[FONT=&quot]فإذا به يرجع إلى سعد

*سعد بن معاذ وبركته على قومه*

فلما رآه قال سعد و الله لقد رجع بالوجه غير الذى ذهب به![/FONT]
[FONT=&quot]و قبل أن يذهب إلى سعد قال سأذهب إلى رجل إن آمن لن يتخلف أحد من قومه[/FONT]
[FONT=&quot]قالوا : من؟ قال : سعد بن معاذ[/FONT]
[FONT=&quot]فذهب إليه قال اذهب إليهما فاسمع منهما !![/FONT]
[FONT=&quot]فجاء سعد إليهما و قال مثل ما قال أسيد بن حضير فقال له أسعد بن زراره مثل ما قيل لأسيد !![/FONT]
[FONT=&quot]فجلس يسمع [/FONT][/FONT][FONT=&quot]فأخذ مصعب يقرأ عليه القرآن فتغير و يشرح الله صدره[/FONT] [FONT=&quot]و يشهد شهاده الحق
ثم ذهب إلى قومه فقال :
[/FONT][FONT=&quot]يا بني عبد الأشهل ما أنا فيكم ؟؟
قالوا : سيدنا و أفضلنا رأيا و أنجبنا عقلا
[/FONT]
[FONT=&quot]قال : فإن رجالكم و نساءكم كلهم علىّ حرام حتى تدخلو في هذا الدين و تؤمنوا برسول الله !!
فإذا بقومه جميعا يؤمنوا بالله و رسوله

[FONT=&quot]*البيعة الكبرى*

[/FONT][FONT=&quot]بايعهم [/FONT][/FONT][FONT=&quot]النبي [/FONT][FONT=&quot]البيعة الأول و انتشر الدين في المدينة برسول الله و برسوله مصعب بن عمير [/FONT][FONT=&quot]كان المسلمون من الأنصار[/FONT][FONT=&quot]على موعد[/FONT][FONT=&quot]
مع الرسول في البيعة الثانية
[/FONT][FONT=&quot](بيعة العقبة الكبرى) و كان الموعد في الحج[/FONT][FONT=&quot]خرج الأنصار من المسلمين مع المشركين للحج في طريقهم لمكة [/FONT][FONT=&quot]و كان معهم سيد من ساداتهم إسمه البراء بن معرور و كان في طريقة لا يصلي إلى بيت المقدس لأنه كان لا يرضى أن يجعل الكعبة في ظهره !!
[FONT=&quot]
فلما وصلو إلى مكة واحد وسبعين (71) رجل و امرأتان و صلوا مع المشركن للحج الى مكة و أهل مكة لا يعلمون بالخبر[/FONT]
[FONT=&quot]ذهب البراء و كعب بن مالك يسألان النبي عن الصلاة إلى الكعبة و لم يكونا رأيّ النبي و في الطريق لقيا رجل فسألاه أين محمد ؟؟ فال : أتعرفانه ؟؟ ... قالا : لا !![/FONT]
[FONT=&quot]قال أتعرفان العباس ؟؟ .. قالا : نعم[/FONT]
[FONT=&quot]قال : هو جالس مع العباس عند الكعبة[/FONT]
[FONT=&quot]يقولا فذهبنا إلى الكعبة فرأينا العباس و كنا نعرفه من قبل فجلسنا إليهما فقال النبي للعباس أتعرفهما
قال : هذا البراء بن معرور سيد قومه و هذا كعب بن مالك.
قال : النبي الشاعر ؟
[/FONT]
[FONT=&quot]قال : كعب بن مالك فوالله ما نسيتها طوال عمري [/FONT]
[FONT=&quot]
[/FONT][FONT=&quot]الموعد : أوسط أيام التشريق[/FONT]
[FONT=&quot]المكان : عند العقبة[/FONT]
[FONT=&quot]جاء أوسط أيام التشريق[/FONT]
[FONT=&quot]ذهب ثلث الليل الأول نام الناس في رحالهم[/FONT]
[FONT=&quot]فتسلل المسلمون لموعدهم مع حبيبهم و لا أحد يدري عنهم لا أهل قريش و لا أصحابهم المشركين[/FONT]
[FONT=&quot]جاءوا لبيعة غيرت مجرى أمور كثيرة[/FONT]
[FONT=&quot]جاءوا إلى شعب في العقبة إلتقوا بالنبي لعقد تلك البيعة[/FONT]
[FONT=&quot]خرج مع النبي عمه العباس و لم يكن أسلم[/FONT]
[FONT=&quot]فلما لقيهم قال : أيها القوم تعلمون من محمد بيننا منعناه من الناس و من أعدائه فإن شئتم قبلتموه و أخذتموه معكم تمنعونه من الناس و إلا تركتموه بيننا فلما انتهى .[/FONT]
[FONT=&quot]قالوا[/FONT][/FONT][FONT=&quot] له [/FONT][FONT=&quot]: إنتهيت يا عباس ؟؟ قال : نعم
[FONT=&quot]قالوا : قل يا رسول الله ما أحببت و ما شئت[/FONT]
[FONT=&quot]
قال النبي لهم أبايعكم على أن تمنعوني مما تمنعون منه نساءكم و أبناكم ..[/FONT]
[FONT=&quot]فقال : الأنصار بل نمنعكم مما نمنع منه ما تحت أزرنا[/FONT]
[FONT=&quot]و قام رجل من الأنصار قال : يا رسو ل الله بيننا و بين اليهود عهود و مواثيق و إنا قاطعوها فإن أظهرك الله على الناس و على العرب فهل عساك ترجع إلى قومك و تخلى بيننا و بينهم[/FONT]
[FONT=&quot]قال النبي الدم الدم و الهدم الهدم أحارب من حاربتم و أسالم من سالمتهم[/FONT]
[FONT=&quot]ففرح الأنصار بهذا و بايعوا النبي
وجعل عليهم إثنا عشر نقيبا _ مثل القائد_ تسعة من الخزرج
و ثلاثة من الاوس[/FONT]
[FONT=&quot]و رجعوا إلى بلادهم


[/FONT][/FONT][/FONT]
[/FONT]​
 
أعلى