ما نظرة الإسلام لأصحاب الديانات الأخرى

[frame="9 10"]
سؤال : ما نظرة الإسلام لأصحاب الديانات الأخرى؟​


ينظر الإسلام لأصحاب الديانات الأخرى على أنهم إخوة لنا في الانسانية ؛ علينا أن نجلّهم ونكرمهم ، ونتعارف عليهم ، ونستفيد منهم ونفيدهم ، ونعاملهم بالمعاملة الكريمة ، وقد روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم {مَرَّتْ به جَنازةٌ فقامَ، فقيلَ له: إنها جَنازةُ يَهوديّ، فقال أليسَتْ نَفساً ؟ }[1]

بل الأعجب من ذلك ، أنه صلى الله عليه وسلم أثناء الحرب بينه وبين أهل مكة حدثت في مكة مجاعة شديدة ، فاستدعته إنسانيته أن يرسل إليهم قافلة من الجمال محملة بالمواد الغذائية ومعها خمسمائة دينار ذهبية

ومن أعظم مواقفه الانسانية صلى الله عليه وسلم أنه كان ينهى عن قتل النساء والصبيان والشيوخ في المعارك الحربية ، ويأمرهم ألا يقتلوا إلا المقاتلين وكذلك ينهاهم عن حرق المزروعات أو هدم المنازل أو إنتهاك حرمة بيوت العبادة لغير المسلمين كالصوامع والأديرة والكنائس

وقال الله تعالى في هذا الأمر الجامع {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ
} الممتحنة8

{1} صحيح البخارى عن عبدالرحمن بن أبي ليلى
[/frame]
 
أعلى