للرحيل فلسفه

عندما تصاب بصداع الذاكره..!!
وهلوسه فكر وخيال...

فذاك يٌعد من عوارض الاصابه..
بفكره جديده..
وبدايه لولاده قصيده...
حينها تمسك القلم ..
وتبدأ تخط ما يجول في خاطرك...
وترتب أفكارك..
وتنادي على أوراقك...
وتبتسم لأحزانك...

ترآ أن القلم من الحزن قد سآل حبره ..!!!!

فتتألم لما أصابـه...!!!




أتدري لماذا ؟؟.
لآنه مل من كلمات الرحيل..
ووقف نبض حبره عن العطاء...
وأنت ما زلت تكتب...
وتخط وتملأ صفحات آلامك بـدم قلمك ..
.فتذهب لتنحت الالآمك وأحزانك على الصخر بأناملك..
فتدمي أناملك وأحزانك لم تنتهي...
وفجآءه ترى الصخر قد سال....!!!!
فتتعجب لما أصابه....!!!!

،
،
،




فلاتجد أمامك سوى ذالك البحر ...
لترمي بأحزانك في جوفه ...
فترى البحر قد هربت مياهه..
فتعود أدراجك لتجعل أحزانك وهمومك..
في جوفك أنت ...
وتتحمل نار سعيرها لوحدك...

،
،
،



وحينما تراودك لحظات الآلم أبكي .... وأجعل دموعك شاهده...
وأحزن... ولكن: للحظات فقط...
لاتجعل الحزن رفيقا لك..
أجعله ضيفا عابرا...
وسيرحل...
ما أصعب لحظات الوداع....
حتى لو كانت ليله واحده...
أن كلمه رحيل ووداع...
كالجرح النازف ما أذا اقترب منه شي زاد ألمه
وزاد أحساسك بالتوجع....

وهكذا هو وداعنا لأناس طالما أحببناهم...
وسهرنا معهم ليالي انس صادقة ...

و وقفة حزم لم تخلق بينها أبدا المجاملة ...
عفويه أبتسامه وبراءه ضحكه
ذالك ماكان يجمع بيننا...

وعندما تحين ساعه الرحيل ..

دموعي تبتسم فرحا ..
لأنني لم أفارق أحبابي على خصام..

و أبتسامة تبكي ....
على فراق أعز وأغلى الناس ..



آه لو تعلمون بحزني وعذابي
حين قالوا لي:..
اقترب وقت الرحيل..
لم يبقى الاساعات معدوده...
رتبي أشياءك وأحملي حقائب سفرك..
وودعي أحبابك ..
لانه قد يكون القاء الأخير بينكم...
أحسست بغصه لم تجعلني أنطق بكلمه الوداع...
صرخت مشاعري..بداخلي...
ارتعدت أطرافي...

،
،
،

كثير منا قد مر بلحظات وداع...
.. لحظات رحيل..
لحظات الم
.. لحظات موت
.. ب .. ط .. ي .. ء

،
،
،



ولايفضح أعيننا لحظه الوداع سوى{ الدمع}
حين ترفض أيدينا الوداع
وتختبئ الأعين خلف أنهار من الدموع....
ونحاول أن نبتلع الالم....
ونتجرع خلفه جرعه من كأس الحزن المرير..
ويتملكنا الأحساس بالضعف في تلك الحظه...

صوره تحكي معنى الرحيل بعيون طفل...

,
,
,


مسكين الطفل الصغير وهو يركض الى ذيك الجبال ..
والشمس تغرب خلفها ويصرخ : ياشمس لاتغربين ..

أعجبته الشمس بضياها ورفض نور الهلال ..
يحس به ألفين معنى ويحس به لحن حزين ..

وترحل الشمس بسكون تاركه معنى وسؤال ..
ليه ذا طبع الحياه ناس تجي .. والأغلبيه .. راحلين .!!

:

:

:


أحبتي :

من تلك الأبيات التى نقلتها ...
من كاتب لا أعرف أسمه
ولكن أعجبتني كبدايه لم أريد قوله
لكم....
ربما من قبل تعرفون
ماهو الذي يؤرقني دايما
ويشتت أحلامي...
و كلماتي وأحرفي ..
قبل آهاتي ونزفي ..
ويبعثر أوراقي..
 
أعلى