احذر .. مواد كيماوية سامة في صالون منزلك

JAGUAR

لستم المتكلمين



وجد بحث اميركي حديث ان اثاث غرفة المعيشة التي يقضي بها افراد العائلة معظم الوقت قد يحوي مواد كيماوية سامة قد تتسبب في مشاكل صحية من بينها نقص حجم المواليد الجدد. وقام البحث العلمي المنشور في دورية العلوم البيئية والتقنية على قياس كم المواد الكيماوية السامة المثبطة للحرائق واللهب التي تدخل في صناعة الأثاث.

ووجدوا ان 80% من الوسائد والأرائك المصنوعة من الاسفنج تحتوي على احد تلك المركبات الكيماوية السامة، التي قد نجدها كذلك في مقاعد السيارات وأي منتج آخر تدخل رغوة البولي يوريثان في صناعته، كما انه مستخدم ايضا في صناعة السجاد والإلكترونيات. ويربط الباحثون تلك المواد الكيماوية بعدد من المشاكل الصحية منها مشاكل الإنجاب وانخفاض وزن المواليد، بجانب مشاكل النمو الجسدي والعصبي لدى الأطفال، كما ربطته ابحاث سابقة بعدم التوازن في الهرمونات وربما الاصابة بالسرطان.

من جانبه، اكد المجلس الكيماوي الاميركي، بحسب ما اوردت صحيفة «البيان» الاماراتية، على اهمية تلك المواد الكيماوية، قائلا في بيان ان مثبطات اللهب وسيلة فعالة لتلبية معايير الأمن والسلامة من الحرائق، صممت لمنع الحرائق، وفي حال اشتعالها تبطئ من انتشارها بما يوفر وقتا للإفلات.
 
أعلى