العودة   منتديات نجوم > المنتديات العامة > منتدى النقاش الجاد

منتدى النقاش الجاد خاص بالمواضيع التي تحتاج الي النقاش الجاد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  1 (permalink)  
قديم 2012-05-22
TAIMORE TAIMORE غير متواجد حالياً
عضو
افتراضي الحب و الجنس أيهما المكمل للآخر

الحب و الجنس أيهما المكمل للآخر
الحب كلمة جميلة جذابة........و الجنس كلمة تبدو منفرة فى ثقافتنا....بالرغم من أننا نحب كلمة الحب كثيرا وهذه رومانسية ممتعة الا أننا ننسى أن الحب هو الطريق الممتع الموصل الى ممارسة الجنس اللذيذ... ولكن اى جنس هذا الذى نمارسه فليس كل ممارسة للجنس لذيذة الا أن كل تجربة حب ممتعة...

فعندما يتزوج أحدنا بغير محبوبه او محبوبته تصبح ممارسة الجنس مسألة تدعو اليها العادات و التقاليد أو الظروف الزوجية أو الشرعية أو القانونية بالرغم من أن الشريعة و القانون يمنعان التوقف عن ممارسة الجنس بين الزوج أو الزوجة لمدة تزيد عن 4 أشهر كحد أقصى و بعدها أما عودة لممارسة الجنس أو فراق بالطلاق لأن فى التوقف عن ممارسة الجنس ايذاء نفسانى للطرف الاخر.
و عليه فأن ممارسة الجنس أمر ضرورى فطرى تدعو اليه الحاجة البشرية كالحاجة الى الطعام و الماء الا أن الشهوة اليه تقل اذا كان الشريك الاخر غير مرغوب فيه كالمحبوب أو المحبوبة أما اذا كان الشريكان محبوبين فأن الحاجة الى الجنس و ممارسته تصبح لذيذة و جذابة و كثيرة تصل الى درجة الشبق.
اخيرا....فالفرق بين الزواج بلا حب و الحب بلا زواج هو أن الزواج بدون حب مائدة طعام غير مرغوب فيه بالرغم من أن الاختيار بالموافقة كان من الزوجين بالرضا قبل الزواج فمالذى جعلهما يرفضان هذه الوجبة بعد أن تناولاها معا و لايمكن لاحد أن يتناولها من جديد...
و الاسئلة بايجازهى
هل تستمتع بممارسة الجنس مع زوجتك التى تزوجتها و أكتشفت أنك لاتحبها
و هل تستمع الزوجة بممارسة الجنس مع زوج فرض عليها قسرا و هى تحب غيره
و هل يمكن للرجل الاستمرار بممارسة الجنس بشكل غير شهوانى مع زوجته الحلال
و هل تصبر المراة على عدم بلوغ شهوتها مع زوج لايمتعها و لاتحبه
و هل حقا ان الجنس غذاء الحب الاكبر
أم أن الجنس هو غاية الحب و نهايته
أم أنه الدواء المجدد للحب المتكرر كلما انتهى بدأت الحاجة اليه من جديد
نأمل مناقشات هادفة بالرغم من ان الموضوع حرج فى ثقافتنا

منذ خلق الأنسان وهنالك عاطفة بشرية فطرية تسمى الحب , وهذه العاطفة بالتحديد , لها العديد من الوجوه , فوجه لحب العائلة , ووجه لحب الاصدقاء , ووجه لحب الناس , ووجه لحب الأوطان .....الخ , وجميع هذه الوجوه بينها شيئ واحد مشترك وهو الكلمة المكونة من حرفين , لكن لكل من تلك الوجوه معنى يختلف كلياً عن معنى الوجه الأخر , فالحب الذي نشعر به تجاه الأسرة لا يشبه شعورنا بحب الأصدقاء او حب الاوطان ,
وهنالك عوامل تؤثر في هذه الوجوه منها ما هو عامل نفسي ومنها العوامل المادية المكتسبة من المحيط الذي نعيش فيه, ولا اعتقد أنني سأختلف مع أغلبكم في تلك الوجوه المذكورة أعلاه , لكن قد يكمن الخلاف في معنى الحب بين الذكر والأنثى . واليكم التفاصيل.

لا اعتقد أن هنالك في هذا العصر من لم يعيش حالة حب مع فتاة ما, قابلها في مكان ما , وبدأ العاشقان يتبادلان كلمات الحب الرنانة ,
التي تذوب الصخر والفولاذ ,فما بالك بوقعها على القلب وعلى المراهق الذي يسمع مثل هذا الغزل لأول مرة في حياته , وهذا الغزل بالفطرة البشرية مطلوب ومرغوب , فالكل منا يعشق أن يكون هنالك من يهتم به ويسأل عنه , ويبادله الحب والغزل والغرام , والكل منا تطربه مثل تلك اللحظات , فينام وهو يحلم بتلك النغمات التي ترافقه طوال فترة القلق ما قبل النوم , فيأخذ الحبيب العاشق الولهان , بالتحضير لليوم التالي , وتحضير ما يمكن تحضيره من عبارات غزلية قد تكون قيلت الاف المرات على لسانه ,

لكنه يرهق نفسه في البحث عن كلمات جديدة يجذب من خلالها الحبيب وهذا بالطبع ينطبق على الطرف الآخر.

ويوماً بعد يوماً يصبح هذا العاشق المفتون اسيراً للحب والغرام , ويصبح كمجنون ليلى الذي استنسخ منه الملايين , لكن للأسف هذا الاستنساخ لم ينجح في عصرنا هذا , فما هو هذا الحب وما هو معناه؟

لا احد يستطيع أن يجد معناً معمماً وواحداً للحب , لكن الحب بالمفهوم الشمولي , هو ذاك الشعور الذي يخترق الانسان , فيصيبه بمقتل فيصبح كالمدمن الذي لا يستغني عن اعراضه وتأثيراته الجانبية ,
والجميع في هذا العالم حين يود أن يعبر عن حبه , لا بد له أن يقترن بشعاراً واحداً لهذا الحب وهو القلب , وشكل القلب , فمن يحب يرسم قلباً كاملاً , ومن تعثر في هذا الحب يرسم قلباً شطر الى نصفين , ومن يعاني مشاكل عاطفية يرسم قلباً بلون أصفر , فهل هذا يعني أن المكان الوحيد للحب هو القلب؟ بالنسبة لي أقول لا والف لا , فإن أضعف أنواع الحب هو حب القلب , لأن القلب متقلب , تارة يعشق وتارة أخرى يكره ,
وكلا الشعوريين شعور صادق , فحين نشعر بحب تجاه شخص أخر في لحظة ما ,فهذا شعور صادق , ولكن قد نشعر في اليوم التالي بالكره تجاه نفس الشخص , وهذا ايضاً شعور صادق , إذا طالما القلب يستطيع أن يعشق ويستطيع أن يكره في نفس الوقت ونفس الشخص , فهذا يعني أن القلب هذا جزءاً متقلباً ,يتأثر بالمعطيات المحيطية التي تؤثر فيه سلباً او ايجاباً.
لكن هنالك حباً أخر قد لا يتأثر كثيراً بالعواطف وتقلبات الطقس , وهو حب العقل , اي بمعنى أن يكون هذا الحب نابع عن تفكير عميق وبعيداً عن مؤثرات الغزل وغيرها من العوامل التي تضر بحقيقة مشاعرنا , وهذا الحب العقلي هو الحب الذي قد يدوم أكثر من حب القلب. لأنه لا يعتمد اعتماداً مباشراً على المؤثرات المحيطة بنا , وإنما يعتمد على تحليل تلك المؤثرات وتصنيفها , ولا يأخذها بدون بحث وتدقيق , فيصبح هذا الحب حباً مغربلاً , نتج عن تفكير وعن قناعة.
وهنالك حباً أخر أكثر روعة من كلا النوعيين , وهو حب الروح , وهذا الحب بالتحديد لا يكترث الى المظاهر , والمغريات الدنيوية , وأنما يتوجه دائماً الى روح الانسان مباشرة , وهذا الحب قد يقع ما بين أجمل الجميلات وما بين أقبح القبيحين , وهذا الحب سادتي هو الحب الذي يخلوا من أية مصلحة مادية .

والأن دعوني أعود الى عنوان هذا المقال وما علاقة الجنس في هذا الحب . بالنسبة لي فأنا أعتقد أن الجنس هو سر نجاح او فشل اية علاقة حب على وجه الارض , بأستثناء بعض الحالات الشاذة . وقد يتسائل الجميع من أين لك هذا التأكيد على أن الجنس هو سر نجاح او فشل هذا الحب؟ ولكل من يسأل أقول :
لو أخذنا شريحة من شرائح مجتمعاتنا الارضية بغض النظر عن القارة التي تنتمي لها هذه الشريحة , وركزنا على شرائح انتهت علاقة الحب بينهم بالزواج , وهو الهدف الاسمى لذاك الحب ,ودرسنا تلك الشرائح دراسة عميقة , وكم من هذه العلاقات بائت بالفشل وكم منها نجح واستمر , ولو أخذنا الشريحة التي انتهت بالفشل ودققنا بعمق وبشفافية بأسباب هذا الفشل سنجد أن الجنس من أهم العوامل التي ادت الى فشل تلك العلاقة .ودعونا نفسر هذه الاسباب بنوع من التخصيص والبحث العميق .
حين يترجم الحب الى زواج ما بين الذكر والأنثى , يصبح فعل الزواج هذا هو المحك الحقيقي لحقيقة هذا الحب , لأن الزواج يظهر للطرف الأخر حقائق لم يكن يكترث لها , بدافع المثالية , وبدافع الحب الذي يسبق الزاوج , وكأن المسامحة ما قبل الزواج هي مصيدة كبرى لحصول فعل الزواج وأنتهاء العلاقة به , ولكن حين تبدأ العلاقة الجدية ما بين الذكر والأنثى , وتصبح المثاليات لا مكان لها في هذا العالم الجديد , تبدأ عوامل التعري والتصحر التي كانت مغطاة بغبار الغزل والوله بالظهور شيئاً فشيئاً , فما عاد هنالك سبباً للتسامح , لأن الزواج قد وقع , ويبدأ كل طرف بالظهور على حقيقته الأصلية , ويذوب التطبع أمام قوة الطبع .ودعونا نعود من جديد الى موضوع الجنس وما هو الرابط ما بينه وبين الفشل او النجاح ؟
حين تنتهي علاقة الحب القيسية بالزواج , يبدأ مشوار التطبيق الفعلي لهذا الحب , وإظهار العواطف الغريزية الكامنة في كل طرف من الاطراف المتحابة , وأول ترجمة لهذا الحب هو العلاقة الجنسية , حيث لا يكتمل هذا الحب بدونها , وهنا تكون نقطة الانعطاف الخطيرة في تلك العلاقة , فكل طرف له قدرات جنسية متفاوته , وكل طرف له طريقة ومفهوم مختلف لتلك العلاقة الجنسية , فمنهم من يعتبرها التعبير الحقيقي للحب , ومنهم من يعتبرها واجب من الطبيعي ممارستها حتى لو جردت من العاطفة , وحين يبدأ تطبيق تلك العلاقة الجنسية بين الطرفين , تبدا علامات أخرى بالظهور تؤثر سلباً او ايجاباً على تلك العلاقة (الحب).
ومن الطبيعي أن يكون لكل منا قدراته الجنسية بغض النظر عن الجنس ذكر او انثى , وكل طرف منا يحاول الوصول الى علاقة جنسية تشبع رغباته وتلبي متطلباته الجنسية , وهذه المتطلبات مرتبطة ارتباطاً مباشراً بالطرف الآخر , فماذا يحدث لو عجز طرف من الاطراف الوصول الى غاية وقدرة الطرف الآخر الجنسية؟هنا لا بد لهذه العلاقة أن تهتز وترتعش اركانها وتصبح مهددة بالانهيار , والسبب في ذلك هو عدم التوافق الجنسي ما بين الطرفين , ويوماً بعد يوم تصبح علاقة الحب القيسية التي ربطت ما بين الطرفين قبل الزواج كأنها كذبة كبيرة, افاق الطرفين على حقيقتها في الميدان العملي , وتذوب هذه المشاعر شيئاً فشيئاً بسبب الاختلافات الجنسية التي ظهرت ما بين الطرفين , وفي اغلب الاحيان يكون الطلاق نتيجة حتمية لهذا الفشل الجنسي ,
ويصبح الحب الذي ارق الطرفين ليال طويلة , ما هو الا عبارة عن سحابة وهم مرت بلا سلام , وجاءت سحابة أخرى أكثر قوة واكثر واقعية وهي سحابة الجنس التي قد تمطر حباً وقد تمطر مشاكل ليس لها حدود . ويصبح الحب في خبر كان , وتصبح المثاليات ضرباً من ضروب الخيال , وتظهر حقيقة واحدة لا غبار يغطيها , ولا أشعار تكسوها , وهي حقيقة أن الجنس هو سيد الموقف .
ودعوني أسوق لكم مثالاً آخراً قد يثبت صحة ما أقول , ولكن كل هذه الطروحات تعتمد في الاساس على ضمير القارئ الذي يجب أن يكون صريحاً مع نفسه في تقييم هذه العوامل التي تحدثت عنها . فلو جئنا بذكر وأنثى وكلاهما لا يعرف الآخر ولم يقابله في يوم من الأيام ,
وجمعناهما في مكان واحد , واعلناهما زوجاً وزوجة,وحدثت العلاقة الجنسية الاولى بينهما وبدون مقدمات وبدون استخدام كلمات الحب والغزل , وكانت تلك العلاقة الجنسية في كامل مقوماتها , وأدى الطرفين أدائاً رائعاً أثناء تلك العلاقة , وخرج الطرفان وقد أقتنعا أن هذا هو المطلوب والمطلوب قد حدث ,
وخرج الطرفان راضيان تماماً عن تلك العلاقة , بعدما تبين لهما انها قد لبت رغبات الطرفين , وأثناء تلك العلاقة سنجد أن كماً هائلاً من الحب قد وقع بينهما , يفوق كل سنوات الحب الزائف ما قبل الزواج , وبعد مدة قصيرة من الزواج سنجد أن هذا المثال من الزواج قد حقق نجاحاً باهراً ,
وظهرت معالم الحب الحقيقي على محيا الطرفين , وبدأ الغرام الحقيقي بالفعل والكلمة , وبالتأكيد سنجد أن هذه العلاقة تملك مؤهلات الاستمرار بالحب والسعادة وبلا أدنى منغصات بأستثناء بعض المنغصات التي لا تأثير لها على تلك العلاقة , وهنا سنجد أن الاداء الجنسي هو سبب التسامح الحقيقي وهو سبب الحب الحقيقي الذي يستمر الى أبد الابدين .
الموضوع طويل , لكنني حاولت أن اتنقل من فكرة الى أخرى حتى افسر ما امكنني تفسيره عن تلك العلاقة , ويبقى هذا الطرح مجرد رأي شخصي قد يكون علمياً من وجهة نظري الشخصية وقد تكون مجرد فلسفة لا معنى لها على ارض الواقع , ولكن من يحدد طبيعة هذا الطرح وصحته من عدمه , هو القارئ الكريم الذي لا بد له وأن مر بتجربة مشابهة او سمع عن تجربة مشابهة .وقبل أن انهي هذا المقال اود التنويه أن اغلب حالات الحب التي تقع ما بين طرفين ذكر وانثى هي علاقات ناتجة عن فراغ عاطفي لا أكثر ولا اقل .

وفي النهاية اسمحوا لي أن افتح باباً صغيراً للنقاش في هذا الموضوع على أمل أن ننير أو نستنير .



رد مع اقتباس
  2 (permalink)  
قديم 2012-05-23
افتراضي

انا بجد مش عارف اقولك ايه او ارد عليك باى منطق لان الكلام اللى حضرتك كاتبه لو كنت مقتنع بيه و قريته كويس اوى قبل ما تنقله و موافق على كل كلمة فيه يبقى بجد الف خسارة على الشباب و على الجيل كله

مقال حضرتك بيقول ان الجنس اساس الحب بس اللى اتعلمناه انه الاحترام المتبادل و الثقة و الصدق يمكن نكون احنا دقة قديمة و دى تطورات الجيل الجديد الله اعلم

مقال حضرتك بيقول ان الجنس اساس استمرار العلاقة بين الطرفين ده على كدة لو اى راجل فى الدنيا لو عنده اى مشاكل نفسية او ضغط من اى نوع تمنعه من عمل علاقة مع زوجته حاجة من اتنين ما اما هتخونه او هتخلعه طيب بلاش تعب نفسى او ضغوط لو الزوج كبر فى السن و قدرته الطبيعى انها هتقل مع عوامل السن تفتكر رد فعل مراته هيكون ايه ؟؟؟؟؟

مقال حضرتك بيدعوها صراحة لتبادل العلاقات الجنسية مع من يحب و ذلك للاستمتاع و زيادة الحب عند الطرفين يعنى انت بتقول لازم الواحد او الواحدة تجرب هذه العلاقة مع من تحب للاستمتاع بالحب و انهم يضمنو ان حبهم زاد و ميقدروش يستغنو عن بعض

مقال حضرتك بيربط ارتباط مشروط ما بين الجنس و الفراغ العاطفى على كدة 80 % من شبابنا اللى هما عندهم فراغ عاطفى و صدمات عاطفية انهم بيمارسو الجنس

يا سيدى الفاضل الجنس فى الحدود التى شرعها الله مطلوبة للطرفين و لكنها من المكملات النفسية و العاطفية و الغرائزية و الاجتماعية لكن ليست هى من اساسيات العلاقة بين الرجل و المراة لان لو هطبق تفكيرك و منهجك هنكون مش اكتر من حيوانات تلهث وراء غرائزها فقط

عارف انا مردتش احذف الموضوع علشان حاجة واحدة بس انك ممكن متكونش فاهم و لو حذفته هتفضل مش فاهم و لكن واجبى انى افهمك لانى هتسئل عليك و على عدم فهمك انى شفت الغلط بعينى و تغاضيت عنه

تقبل كلامى و مرورى
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للأجر, أيهما, المكمل, الحب, الجنس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حبـــــــــــــك نـــــــــــــــــــار S_e_M_o منتدى عالم الرومانسية 4 2012-04-13 06:57 PM
أيها الحب أنهم لا يعرفون حقيقتك أميرة الاحزان منتدى عالم الرومانسية 2 2012-04-02 06:55 PM
لو تعلم كم اكرهك قلبى لتوقفت عن دقاتك ADMIN أيــن أنـتـى خواطر الاعضاء 7 2012-03-28 05:47 PM
حوار بين الحب والحزن روحي معك المنتدى العام 4 2012-03-26 12:19 PM
الحب في الجاهليه ؟ ๓ค๔๏ 2020 منتدى عالم الرومانسية 0 2012-03-13 06:03 PM


الساعة الآن 03:43 AM

روابط هامة
All Rights Reserved to Nogooom.com - Designed By

اخلاء مسئولية

 يخلى موقع نجوووم | منتدي نجووم مسئوليته عن اى مواضيع او مشاركات تندرج داخل الموقع ويحثكم على التواصل معنا ان كانت هناك اى فقرة ( موضوع - او مشاركة ) تتضمن اى انتهاك لحقوق الملكية الفكرية او الادبية لاى جهة - يقع عليها اى ضرر من اى شكل نتيجة استخدام الموقع بالتواصل معنا من خلال البريد الالكترونى التالى admin@nogooom.com .وسيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة من مسح او تعديل هذه الفقرة ( موضوع او مشاركة ).

  جميع المشاركات المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأى الموقع او ادارته وانما تعبر فقط عن راى كاتبها ويتحمل وحده فقط مسئوليتها تجاه اى جهة اخرى .

 إن مشرفي وإداريي منتدي نجوووم بالرغم من محاولتهم منع جميع المشاركات المخالفة، فإنه ليس بإمكانهم استعراض جميع المشاركات. وجميع المواضيع تعبر عن وجهة نظر كاتبها، ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية ( جنائية - قانونية ) عن مضامين المشاركات وان وجدت اى مخالفات على الجهة المتضررة التواصل مع ادارة الموقع لمسح او تعديل هذه المخالفات عن طريق البريد الالكترونى التالى admin@nogooom.com


Search Engine Friendly URLs by vBSEO