الموضوع: انت مع ام ضد؟
عرض مشاركة واحدة
  18 (permalink)  
قديم 2011-12-30
mohamed kama mohamed kama غير متواجد حالياً
:: مشرف القسم الاخبارى ::
افتراضي

انتهاء معركة صفحة "الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر" بإغلاقها







الفيس بوك


احتفلت صفحة "مجموعة البحث عن هيئة الأمر بالمعروف بالشارع لضربها بالجزمة " على الفيس بوك بغلق صفحة " الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر "على الفيس بوكى واعتبروا قيام إدارة المكون الاجتماعى بغلق الصفحة بعد طلب ذلك من عدة آلاف من المشتركين عن طريق "الريبورتزى نجاح لهم فى مقابل ما اعتبروه" غزو وهابى" لمصر فى إشارة إلى دعوة القائمين على الصفحة بتبنى الفكر الوهابى ومحاولة نشره فى ربوع مصر.

وتوعد مشتركو الصفحة الذين قارب عددهم 6 آلاف مشترك بغلق أى صفحات أخرى تأخذ من النهج والفكر الوهابى سبيلا لها وقال أحد المشتركين "يلا نفضح المخطط الوهابى على مصر "وقال آخر " أدعو الله أن ينجى مصر من تجار الدين مدعى السلفية".


فى الوقت نفسه أرسل مسئولو الصفحة رسالة إلكترونية عممت على عدد من الصحف والمواقع الإلكترونية أكدوا فيها إغلاق صفحتهم على الفيس بوك، وأوضحوا أن قرارهم جاء بعد تخلى حزب النور عنهم وإنكاره علاقتهم به.


وقالوا فى رسالتهم بعد أن تخلى عنا حزب النور وأنكر علاقته بنا قررنا نحن القائمين على أمر الصفحة إغلاقها مفوضين أمرنا إلى الله عز وجل – سنتواصل معكم لإمدادكم بجميع الرسائل التى وردت إلينا ربما تفيدكم فى معرفة توجه المجتمع المصرى مستقبلاً".


وكان مسئولو حزب النور قد تبرأوا من صفحة "هيئة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر"وأكدوا عدم صلتهم بها، مشيرين إلى أن موقفهم من تغيير المنكر لم يتغير وهو أن هذا الأمر يضطلع به الحاكم دون غيره.


على نفس الصعيدى زعم مسئولو صفحة "جيش أهل السنة الإلكترونى" اختراقهم لصفحة "الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر" وإيقافها عن العمل، وأكدوا أن إقدامهم على هذا العمل يأتى لرفضهم اختراق الفكر الوهابى لمصر التى يشتهر شعبها بأنهم أهل السنة.


وصاحب إنشاء صفحة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر احتجاجات واسعة المدى وحالة كبيرة من السخط من قبل القوى السياسية وبعض الرموز الدينية الذين رفضوا فكرة استخدام القوة فى الحض على المعروف أو النهى عن المنكر، كما هو معمول به فى المملكة العربية السعودية، وتواصلت على الإنترنت كتابات فردية و«مجموعات» تحذر من مغبة إنشاء هيئة قد تتطور إلى شرطة دينية فى مصر، وتصبح دولة داخل الدولة، بما يفتح الباب للتدخل بلا ضوابط فى حياة الناس الخاصة، ويؤدى إلى حرب أهلية.. وقال مسئولو الصفحة التى تجاوز عدد أعضائها المشاركين بها 2000 عضو فى يومين فقط "إنهم سلفيون" ووضعوا شعار حزب النور السلفى فى الصفحة، كما فتحوا الباب أمام أى راغب فى الانضمام للهيئة.


وسارع كل من حزب النور والدعوة السلفية بنفى أى صلة لهما بالصفحة أو القائمين عليها، ولكن رد عليهم مسئولو الصفحة بالتهديد بكشف ما يثبت علاقتهم بالصفحة.


وأكد محمد نور القيادى بحزب النور السلفى أن محاولات تشويه الأحزاب السلفية لم تتوقف منذ ظهورهم على المسرح السياسى، وهى تزداد كلما حققنا نتائج طيبة، معتبرا أن توقيت إعلان الصفحة جاء قبيل المرحلة الثالثة والأخيرة للانتخابات، لإخافة الناس من حزب النور والتحالف السلفى، باعتبارنا سنتحكم فى مصائر الناس بالقوة، ونتدخل فى شئونهم الخاصة، على الرغم من أننا نعلن طوال الوقت أننا نتبع منهج رسولنا فى الدعوة بالكلمة والموعظة الحسنة.


لكن مشرفى الصفحة أصدروا بيانين لاحقين، زعموا فيهما تورط «النور» و«الدعوة السلفية» فى دعم الفكرة، ووعدوا بكشف تفاصيل ذلك للرأى العام، كما وعدوا بأن تستمر المبادرة، حتى لو تخلى النور والسلفية عنها ومع ذلك فإنهم لم يعلنوا أبدا أية أدلة على زعمهم بوجود علاقة بينهم وبين السلفيين سواء حزب النور أو غيره فضلا عن أنهم لم يستمروا بعد تبرؤ النور والدعوة السلفية منهم.


وفى المقابل دشن شباب صفحة إلكترونية مضادة لدعوة إنشاء هيئة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، وحمل الجروب عنوان «مجموعة البحث عن هيئة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر لضربها».. وصرح مؤسسو الجروب بأنها أنشئت ردًا على قيام حزب النور أو أنصاره بتشكيل هيئة تنتهى بشرطة دينية.


وأعلن أصحاب الجروب عدم اعترافهم بأى تشكيل أو جماعة أو حزب أو مؤسسة دينية سوى الأزهر الشريف، والتعامل مع تلك الهيئة باعتبارها تشكيلاً شبه عسكرى يدعمه أو يموله بعض الأحزاب والدول الأخرى، التى تسعى لتفتيت وتشويه مصر، والاحتفاظ بالحق القانونى فى مقاضاته، وفى حال تقاعس الدولة عن التعامل معه ستتم مواجهته بتشكيل مماثل والرد عليه بعنف.


وهدد الجروب بأنه «إذا كان أحدكم على استعداد لأن يستشهد فى سبيل الله من أجل نصرة دينه، فالأحرى بجميع المسلمين أن يستشهدوا أيضًا من أجل نصرة قيم الحق والعدالة التى يريدها الله».










رد مع اقتباس